الجمعة، 11 مارس، 2011

إلا خيانة الوطن



بلادي وإن جارتْ عليَّ عزيزة

 و أهلي و أن ضنُّوا عليَّ كرامُ
بيت شعر عربي مشهور





( الخيانة )  لفظ  ذا وقع قوي على النفس قبل الأذن ، ففي حياتنا الشخصية يؤدي وقوع الخيانة إلى ( تدمير الثقة )  بين الأفراد والعلاقات بينهم ، حتى لو اقتصرت الخيانة على عدم الإيفاء بوعد أو عهد ، ناهيك عن أن تؤدي الخيانة إلى تدمير حياة إنسان أو أهانته وجرح مشاعره .

هذا فيما يتعلق بنا كأفراد ، أما ( خيانة الوطن ) فهي أعظم وأكبر مما تحتمله أي نفس ، ويكاد يجمع البشر على مقت الخائن ، فكل فعل مشين يمكن للمرء أن يجد مبررا لفاعله إلا خيانة الوطن ؛ فإننا لا نستطيع أبدا أن نجد لها مبرر ، أينّاً كان السبب الذي يدفعك لهذا الفعل المشين فهو أبدا لا يشفع لك لتبيع وطنك و تغدو في عرفه خائن .

مهما اختلفنا في أفكارنا أو عقائدنا أو مبادئنا ، مهما ظلمَنَا بني أبينا ، و قومنا ، و أهل وطننا الواحد  فهذا أبدا ( لا يمكنه )  أن يبرر لنا خيانة الوطن .

ثلاثة صفات أحداهن لا يكون إلا بالأخرى : ( الغـدر ، و الخيانة ، و النفاق ) . فالغدر يتطلب الخيانة ، و الخيانة تتطلب النفاق ، و جميع هذه الصفات هي من أقبح و أرذل الصفات التي قد تجتمع عند إنسان .

حتى أقبح الناس صفات يكره ويمقت الخائن و يزدريه ، لأن خيانة الوطن تعني عدم المروءة  بالضرورة ، والإنسان الذي ( لا يملك المروءة  ) يمكنه أن ( يبيع عِرضهُ  وشرفه ) كما يمكنه أن ( يبيع وطنه )  ، لأن الوطن هو بمنزلة العرض والشرف للإنسان . ومن هان عليه وطنه يهون عليه عرضه و شرفهُ ببساطة .

قد أختلف مع الحاكم وقد أمقته وأمقت حكومته ، قد يظلمني وطني ، قد أحيا غريبا فيه بسبب ما ألقاه من أبناء قومي وأبناء جلدتي ، لكن ما من عرف أو دين أو عقيدة أو فكر ( يبرر لي خيانة وطني )  . أنه ( العار ) نفسه أن تخون وطنك ، أنه عار لن يكتفي أن تلبسه وحدك بل حتى جميع أهلك وذريتك ، سوف ينظر لهم الناس شزرا ، سوف يزدرونهم ، ( ليس لأن الناس أشرار )  ، بل ( لأن الجرم الذي اقترفته عظيم ) ، وعظيمٌ جدا ، لذا فأنت به تظلم نفسك وأهلك فوق ظلمك لوطنك وأهل وطنك ، وما من شيء يغفر خطيئة خيانة الوطن ـ  للأسف ـ  ما من شيء أبدا .

حتى ( من تخون وطنك لصالحهم ) ، ينظرون إليك كشخص ( حقير ) ، هم لا يثقون بك ولا يحترمونك بينهم وبين أنفسهم وأن أظهروا لك الاحترام ، فأنهم يبطنون المقت و الازدراء لك ، فهم يعلمون أنه لا يمكن لعاقل أن يأمن الخوان ، و من يبيع وطنه يبيع أوطان غيره بسهولة . ومن هان عليه وطنه ، تهون عليه أوطان الآخرين .

ولن نذهب بعيدا في التاريخ حتى لا نزعج الأموات في قبورهم ، وسنكتفي بذكر الأحياء . فها هو ( أنطوان لحد ) صاحب جيش لحد ، مليشيا عسكرية قتلت اللبنانيين وروعتْ الآمنين منهم لصالح الكيان الصهيوني ، وحين أنسحب الصهاينة من أرض لبنان الطاهرة ، ( تخلوا عن عبدهم الخائن ) علنا لهم ، تخلوا عنه تماما ، ولم يقبلوا حتى منحه اللجوء إلى كيانهم الغاصب . حتى اليهود يمقتون الخائن فما بالك بغيرهم .

أخيرا ..

يذهب كل شيء و ( يبقى الوطن )  ما بقيت السماوات والأرض ، ومهما كان عذرك للخيانة ، فــ ( لا عاذر لك )  ، والوطن لا ينسى من غدر به وخان ( سراً أو علناً ) فالخيانة تبقى خيانة ، وجه قبيح لا يُجمله شيء ، وأن صَفَحَتْ السُلطات عن خائن ـ لحاجة في نفسها ـ  فالوطن و التاريخ لا يصفح أبدا ، و يظلان  يذكران  الخائن حتى بعد موته . فهما ( لا  يغفران  لخائن ) أبدا .


يقول الشريف قتادة أبو عزيز بن إدريس :

بلادي وأن هانت على عزيزة
ولو أنني أعرى بها و أجوعُ

ولى كف ضرغام أصول ببطشها
و أشرى بها بين الورى و أبيعُ

تظل ملوك الأرض تلثم ظهرها
وفى بطنها للمجدبين ربيعُ

أأجعلها تحت الثرى ثم أبتغى
خلاصا لها ؟ أني إذن لوضيعُ


هناك 35 تعليقًا:

أبو حسام الدين يقول...

صدقت والله، الخائن لا يستحق أن يكون.
ومهما خدم الخائن مصالح الأخرين فلن يأمن له أحد...
ومهما اختلف ابناء وطن واحد... أما الخيانة فلا.

حياك الله أستاذ أفلح

أحمد محمد شمسان يقول...

أستاذ أفلح نريد مقالة عن الثورة اليمنية

سواح في ملك الله- يقول...

السلام عليكم
ان تدافع عن وطنك او عرضك او مالك
وان مت فاالشهادةوثمنها
عند الله اعلي مراتب الجنة
اذا فالله يجزي الانسان في الدفاع
عن ماذكرت بجنات بدون حساب
فمن الطبيعي ان تكون خيانة الاوطان
مذلة دنيا ومذلة في الاخرة
فلاشرف لخائن ولاكرامة له
مقال رائع اخي احييك

أفلح اليعربي يقول...

أستاذي أبوحسام الدين

تحية طيبة

للأسف أننا نجد من يبرر خيانته بمصلحة الوطن ، وما أضاع وطننا إلا هؤلاء على جميع مستوياتهم وأساليبهم .

لك جليل تقديري واحترامي

أفلح اليعربي يقول...

الأستاذ الكريم أحمد شمسان

تحية طيبة

معذرة منكم أخي ولأكل أحبتنا في اليمن الحبيب ، فلقد شغلتنا ليبيا وأنقطاع أتصالنا بإخوتنا هناك ، وكما أنك تعلم ـ لاشك ـ مايحدث في عمان من أمور كثيرة أمور أجتمعت فقصرنا في حق أحرار اليمن .

لكني أخي لا أنفك أتحدث عنكم كلما سنحت الفرصة في أي نقاش .

فأنتم في اليمن أعطيتم أجمل مثال في السمو فوق الخلافات والعصبيات القبلية خاصة .

بصدق أذهلتمونا بترفعكم ذاك ، فكثيرون هم من راهنوا على فشل الثورة في مهدها بسبب القبلية ، لكن شباب اليمن الحر قدم مثالا عظيما وبعزة الله أنكم منتصرون .

أشكر أخي الكريم

لك تقديري

أفلح اليعربي يقول...

الأستاذ الكريم سواح في ملك الله

وعليكم السلام ورحمة الله

أولا أحب أن أقول لك شيء أخي ، بصدق أن أسمك يمنحني شعورا جميل هو شعور السارح المتأمل في ملكوت الله .

في معنى اسمك شيء من التصوف ( الجميل )


ثانيا : صدقت أخي أنها لفته جميلة منك ، فعلا أن من مات دون ماله هو شهيد ومن مات دون ماله فهو شهيد .

ولكن ليتهم يعقلون أخي والله أن النفس تحزن لما تراه ، أتسأل كيف يقبلون على أنفسهم فقط أن كانوا لايهتمون للوطن .

لاحول ولاقوة إلا بالله

أشكرك أخي

لك تقديري

شمس النهار يقول...

الخائن شخص له تكوين نفسي مريض

والخائن خائن لنفسه قبل اي شئ

ومن خان نفسه هان عليه اي شئ اخر

شمس النهار يقول...

اخي الكريم ادعوك للمشاركة في جروب مدونين علي الفيس
وهيكون ده شرف لنا كما يمكنك دعوة مدونين اخرين للمجموعة
وهذا هو اللينك
http://www.facebook.com/home.php?sk=group_150308615029590&ap=1

ولك كل الشكر

للوش يقول...

اختلالٌ في المظاهر..
تغيرٌ في البديهيات
اختلال في كل الطبيعة....
هنا يكمن الانهيار
عند الرحيل
وعند الغدر
وفي غياهب الخيانة...
هنا.... يكون الانهيار حلا مثاليا
"
"
لأه لابد وان يقول...
آه ما قسها من خيانة للوطن ..!!
نطقت بأدوات الجٌرم ..
ووثقتها على الورق ..
وقعتها ..
ليأخذه شهادة مصادرة
لروح الوطن ...
.

أفلج اليعربي

حروف الأسى ..
دوماً مؤثرة ..
لأن من صميم الفؤاد مبعثرة ..
نغرف منه وننثر على الورق ..
بلورات صدق .. ربما تكون
ترياق لما ألْم بنــا .. من غربة ..
كون هكذا دوماً مترف الحرف ..
لك الود منثور ..

هبة فاروق يقول...

الخائن لا يستحق ان يعيش على ارض وطنة
ويظل الجميع ينفرة ويبتعد عنة وكأنة كائن ملوث
تحياتى لما خط قلمك

لطيفة شكري يقول...

أولا أريد شكرك على الموضوع القيم . الخيانة وما أكثرها هذه الأيام .. وأكبر خيانة عرفتها هي خيانة العرب لفلسطين ... وربما هي أكثر وجعا من كل الخيانات .. وإن أذنت لي سأضيف أنه يوجد مبرر واحد فقط لخيانة الوطن وهو الدين .. في سبيل الدين كل شيء يحل .. أما الباقي فكما ذكرت لا مبرر .. لك التحية أخي ودمت متألقا كما أنت .

أحمد محمد شمسان يقول...

أستاذ أفلح
زينت صدر مدونتي بعنوان مدونتك لكن ما كتبته سيحتاج لوقت آخر لقراءته
سأعود بإذن الله

Zahra Youssry يقول...

خيانة الأوطان جزء من بروتوكولات حكماء صهيون

elsayed azab يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

أستاذ أفلح مقالة ممتاذة وكلماتك صادقة جدا ومعبرة عن حالنا العربى ..

لاأخفى عليك إعجابى بمدونتك وبطريقة كتاباتك ..

دمت بود وبعز دائماوموفقدائما ان شاء الله ..

تحياتى لحضرتك ..

وجع البنفسج يقول...

مافي اصعب من الخيانة والغدر ، وخاصة عندما تكون موجهة للبلد وللوطن الذي عشنا على ارضه .. ربنا يحفظ لنا بلدنا ونقدر نرجع كرامته له .. حقك علينا يا بلدنا .. حقك علينا ..

تسلم اخي على الطرح المميز ..
وتقبل خالص تحيتي وتقديري.

ريبال بيهس يقول...

صباح الخير كله أفلح اليعربي

للأسف للخيانة وجوه كثيرة فأن تختلس

وتنهب من خيرات هذه البلد هي بحق خيانة

أن تتعرض لبقية الشعب بقوة السلطة

التي تمتلكها فهذه أيضاً خيانة ...

أن تحرم هذه البلد حق التطور وتطوير

البنية التحتية هي خيانة ..

الأحتكار خيانة ...

النصب خيانة ...

الديكتاتورية خيانة ...

والتعامل مع العدو ضد بلدك هي الخيانة

بعينها فما الذي بقي لك في داخلك من

حب هذا الوطن العزيز ...

لا جزاء للخاين سوى تطهير روحه من تلك

الخيانة ...

تحياتي وتقديري

أحمد محمد شمسان يقول...

مقال ممتاز

لكن ينبغي التفريق بين خيانة الوطن الحقيقية و استخدام الحاكم للمصطلح لقمع الحقوق و الحريات و الكرامة

و ما أكثر ذلك في وطننا العربي
حتى أصبح الحاكم هو الأمين للوطن وحده
حتى وجدنا طاغية مثل علي عبدالله صالح يرفض التنحي استجابة لشعبه بحجة عدم وجود أيدي أمينة

هو يقصد بالأمينة التي تضمن له عدم الملاحقة القانونية له و لأسرته بعد سفكهم لدماء اليمنيين

و هو هنا يخلع على نفسه صفة الوطن باستخدامه لمصطلح (أمينة) وفي هذه الحالة نحن أمام 25 مليون خائن للوطن هم عدد اليمنيين

أكبر الأخطاء التي يرتكبها الفاسدون من الحكام العرب  هو خدمة الوطن الذي يتمثل به و بعائلته و بالكرسي الذي يجلسون عليه و بالخدم و الحشم مما يؤدي لكثرة الخونة

أما آن لهم أن يفرقوا بينهم و بين الأوطان؟!

أفلح اليعربي يقول...

سيدتي الكريمة شمس النهار

تحية طيبة

أشكر لك مرورك وتعقيبك

وأشكر لك دعوتك وهذا شرف لي ، ومع أني لم أخوض تجربة الفيس بك إلا أني بإذن الله سوف أشارككم في أقرب وقت وعسى أن أكون عند حسن ظنكم .


لك تقديري

أفلح اليعربي يقول...

سيدتي الكريمة للوش

تحية طيبة

أشكر لك مرورك وتعقيبك ومعذرة لك ولجميع الأخوة عن تأخر ردي وذلك لبعض الظروف


لك تقديري

أفلح اليعربي يقول...

سيدتي الكريمة لطيفة شكري

تحية طيبة

أشكر لك مرورك العطر ، سيدتي العرب لم يخونوا فلسطين بل قادة العرب من خانها وكذلك قادة فلسطين أنفسهم خانوها .

معذرة سيدتي فلم أفهم كيف يكون الدين مبررا لخيانة الوطن ؟

أشكر لك تعقيبك

لك تقديري

أفلح اليعربي يقول...

سيدتي الكريمة هبة فاروق

تحية طيبة

ومعذرة لم أنتبه للتعقيب ، صدقت فيما تفضلتي به


لك تقديري

أفلح اليعربي يقول...

سيدتي الكريمة زهرة


صحيح أن اليهود ـ حتى لو لم تكن عندهم بروتوكلات ـ يعتمدون على الخيانة في تمرير مصالحهم ، لكن هذا لا يعني أن كل خيانة سيكون سببها اليهود .

أشكر لك تعقيبك

ولك تقديري

أفلح اليعربي يقول...

الأستاذ الفاضل elsayed azab

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

أشكر لك أخي جميل أطرأك

ولك مثل ما دعوت لي اللهم آمين

لك تقديري

أفلح اليعربي يقول...

سيدتي الكريمة وجع البنفسج

تحية طيبة

أشكر لك مرورك سيدتي وتعقبك ، وأأمن على دعائك

لك تقديري

أفلح اليعربي يقول...

سيدي الكريم ريبال بيهس

تحية طيبة

صدقت أخي لكن أشد الخيانات هي بيع الوطن للعدو ، هذه أكبر خيانة .

رغم أن ما ذكرت هي فعلا خيانة .


أشكر لك مرورك وتعقيبك

لك تقديري

أفلح اليعربي يقول...

سيدي الكريم أحمد محمد شمسان

تحية طيبة


صدقت فيما قلت أخي أحمد ومع أني قصدت خيانة الوطن لأجل صالح العدو في مقالي ، إلا أنه وكما تفضلت وباقي الأخوة هناك أنواع للخيانات كلها غير مقبولة .

موضوع الحكام هذا موضوع متشابك جدا ، لا أخفيك أني فعلا بت أخشى على وطن لم يعرف طوال عهده إلا قائدا واحد ( بغض النظر عن ماهو هذا القائد ) أخشى أن يضيع لآن لا بديل حقيقي له وهذه حقيقة لا يمكن أن نغض الطرف عنها .


لك تقديري

حُـرِيَـة يقول...

وكيف لنا ان نحدد الخائن إذا كان اخطر اعداء الإسلام والأمة اصبح الصديق الحبيب والحليف الاول لحكوماتنا للأسف لا احد يخون ولا احد يبيع الوطن اكثر من الحكومات والانظمة الفاسدة ونحن نشارك بصمتنا في هذة الخيانة ثم نطعن في وطنية من يرفض الصمت ونتهمه بالخيانة والعمالة هكذا اصبحنا نحن العرب !! انا كعربية اصبحت اخجل الحديث عن خيانة الوطن واسرائيل وامريكا تحتل اراضينا بمباركة من حكوماتنا وحكامنا , عموما وان كنت لا املك اكثر من الكتابة والاستنكار فأنا ارفض الخيانة ولا ارى اعظم من خيانة الوطن واشاركك في وجهة نظرك برفض الخيانة واكيد كل انسان حر وعاقل يشاركنا الرأي ولكنني مازلت اجهل حقيقة الخائن في اوطنناالعربية من يكون ؟!!

أفلح اليعربي يقول...

سيدتي الكريمة حرية

تحية طيبة


أشكر لك تواجدك ، وأشكر لك تعقيبك

سيدتي الفاضلة

أن لكل وطن أعداء كثر ، تختلف خطورتهم حسب مصالحهم وأطماعهم .

أجل الحكومات عملية للغرب ، لكن للأمانة ليس جميع تلك الحكومات هي عملية للغرب بإرادتها ، بل في كثير من الجوانب هي مضطرة للخيانة والعمالة .

وحتى من سيحلون محل من أسقطناهم لن يستطيعوا إلا أن يكونوا عملاء ، لكن ربما الحسنة الوحيدة التي قد نجنيها أنهم ربما يهتمون بالوطن قليلا .


وللأسف اختي كثر صاروا يركبون قنطرة الوطنية ليس لأنهم فعلا وطنيين بل لأنهم مثل هؤلاء الحكام وربما أشر منهم .

لست مع الحكام لكني لا احب أن يكون ممن ينظرون للأمور بمبالغة بل حسب الحقائق ، ووسط هذه المعمة العظمى يبقى الوعي الشعبي هو الكفيل بحل كل تلك العقد .

الحقيقة أن غضبنا من حكوماتنا يجعلنا نتعامى عن حقائق كثيرة ، ويجعلنا نكون لقمة صائغة في الأفواه النتنة لليبراليين وأيضا للمغفلين ذو الأطماع .

أعتذر عن تأخري في الرد

لك تقديري واحترامي

zaki يقول...

ياستادي الفاضل

اكتب لك هد الرد الدي يحمله طائر الهدهد من ارض بلقيس
فالخيانه من ابشع الاسباب الدنئيه التي دمرت الحضارت البشريه علي مرور التاريخ واركعت الدول العظمي وقادت الي دل الشعوب تلك الدول فالخائن يستغل تقة اهلها ومرؤسيه في تنفيد مكايده التي سيجني تماره من قبل موظيفه باسقاه نفس الكأس الدي سقي بضحيته ولايمكن ان تهدي نفسه اويلقي راحة بال في حياته مهما طال عمره فهو يعش في دوامة الخوف من القضاء وتنعدم التقه عنده بالاخرين حتي اقرب الناس اليه ومصيره في اردل خاتمه والعياد بالله

أفلح اليعربي يقول...

الأستاذ الفاضل زكي

تحية طيبة لك ولأرض بلقيس أرض منبت العروبة

صدقت أخي فيما أشرت إليه ، ولقد ذكرني كلامك هذا بنهاية دكتاتور روسيا (جوزيف ستالين) ، فلقد مارس ستالين الخيانة ضد رفيقه ورئيسه ( فلاديمير لينين ) حين أخفى وصيته وحين سعى بكل أساليب المكر والخداع لأخفاء مرض لينين حتى يعيد ترتيب أوراقه ليتسنى له السيطرة على حكم روسيا ، وما فعله يوم وفاة فلاديمير لينين من توكيل مهمة وهمية للرجل الثاني والمرشح القوي لحكم روسيا بعد لينين وهو ( ليون تروتسكي ) ثم بعد ذلك نفيه ومطاردته له ثم أغتياله في المكسيك بطريقة بشعة .

وبكل ذاك المكر وكل تلك الخيانة حكم جوزيف ستالين روسيا ، لكن الثمن كان الخوف الدائم والترقب حتى من أقرب الناس له ، كان متوجسا من كل أحد ولا يثق بأحد أبدا خشية أن يخان كما خان هو من قبل .

وحين توفي بسبب الجلطة الدماغية وفي حالة الأغماء الأولى على الأريكة لم يجرأ أحد على الأقتراب منه ليطمئن عليه خشية أن ينال منه العقاب حتى تدهورة حالته ثم توفي بعد أربعة أيام .

كل ذلك بسبب أنه خان وخشي أن يخان ويغدر به كما غدر بصحبه من قبل ، فالإنسان ينظر للناس بعين طبعهِ

أشكر لك مداخلتك الطيبة ، وأعتذر عن التأخير بسبب المشاغل

لك تقديري

zaki يقول...

أرض سبأ وأرض الجنتين تهديك اجمل تحيه وتقدير علي مقالاتك التي شوقتنا الي المشاركه والتعليق من كل قلوبنا واحساسنا
قال رسول عليه الصلاه والسلام(اية المنافق ثلات إذا حدت كدب وإدا وعد اخلف وإدا أوتمن خان) هده ماهو الا قطره من بحر السنه النبويه التي عالجت اكبر معضله في المجتمع الا هي الخيانه وقد جاء لفظ الخيانه مقرونا بالامانه في الكتير من المناسبات وهدا انما يدل علي عظمة هدا الجرم او الصفة الرديله التي دمرت المجتماعات ليس الاسلاميه او المسحيه او غيره من الديانات التي دكرت لنا وعرفناه او لم نعرفه فمنهم من يقول ان الخائن متل المرض او السقم التي يؤس منه الشفاء فليس حل لبقاء الجسد الا باستصاله ومنهم من قال أن غريزة الخائن تفوقت علي الغريزة الفطريه التي فطر الله الخلق عليه فليس له من حياء او رحمه فهي غريزة شيطانيه مكتسبه من التفكير بالانتقام و كسب المصالح اما إذا نظرنا الي المخلوقات من حولينا فنجد أن الخائن لايمكن بقاة علي مختلف المقايس فهي تعيش علي مبدأ بغض النظر عن غريزة البقاء أو القوي يأكل الضعيف فهدا موضوع أخر وجد لحكمة ربانيه وليحافظ علي التوزان البيئي
فهل عقل الخائن الي مدي الجرم وظلمة الطريق الدي يسير فيه وعواقبة قبل ارتكابة لجريمة

محمد نبيل يقول...

السلام عليكم
عندما نطق القاضى بالحكم على الخائن قال فى مقدمة حكمه : ( إنه لا يصدق أن إنساناً نشأ فى أحضان الوطن وتربى على أرضه وكبر فى خيره .. أن يخون الوطن .. فيتطوع بإعطاء معلومات هامة وسرية للعدو يدمر بها وطنه )
إنه بالفعل شىءٌ تأباه الفطرة السوية.
حزاك الله خيرا

أفلح اليعربي يقول...

الأستاذ الفاضل زكي

تحية طيبة

أولا أعتذر عن تأخر الرد وذلك لدواعي السفر والانشغال

ثانيا أشكر لك جميل كلامك الطيب ، وعلى فكرة أخي أن أصل قبيلتي هي أرض سبأ وهي من الأزد الذين هاجروا على أثر أنهيار سد مأرب المشهور والذكور في القرآن الكريم في قصة نجنتي سبأ وتدميرها بسيل العرم .


صدقت فيما قلت أخي ، لكن الخائن حين يخون يجد ألف وألف مسوغ لخيانته ، وهو أصلا لا يعترف بأنه خائن .

لك تقديري

أفلح اليعربي يقول...

السيد الفاضل محمد نبيل

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

أشكر لك مرورك وتعقيبك أخي

وجزاك كل خير

لك تقديري

aboawad2012 يقول...

اشكركم جزيل الشكر على تناولكم للقضايا الحالية بكل حياد وموضوعية ,وارجو الاشارة الى ما حصل في ليبيا بعد سقوط حكم العقيد القدافي وكيف استعان الثوار او طالبي الحكم بقوات اجنبية خاصة وان عشرات الالاف من الضباط والجنود الليبيين قضوا بغارات حلف الاطلسي اضافة الى تدمير كل مقومات الجيش الليبي ...حتى لو افترضنا انها ثورة حقيقية ضد نظام مستبد كما يقولون ,هل يمكن ان تكون ضرورتها تحتم الاستعانة بالعدو وحرق الاخصر واليابس وابادة ثلث الشعب الليبي وادخال البلاد في دوامة الفوضى المطلقى والحرب الاهلية على وشك الاندلاع ,وكل القبائل الان تسعى الى تخزين السلاح استعدادا للثار ...هل هده ثورة باله عليك ان تقول الحقيقة لا شيء غير الحقيقة .
جزاك الله كل خير