الثلاثاء، 1 مارس، 2011

الـمـؤامـرة







المؤامرة كلمة حق يريد بها كثيرون باطل ، حتى أصبح من يتحدث عن مؤامرة ـ حتى لو كان صادق ـ يعتبر محض سفيه ، أو مواسٍ لنفسه ومطمئن لها .

صرنا لا نعلم حقا من هو العدو ومن الصديق ، ومن الصادق ومن الكاذب ، رغم أن الحق بيِّن والظلم بيِّن ، ولكن بينهم متشابهات شتت عقول الناس ، أنه أمر يصيب المرء باليأس و الإحباط .

أجل هناك نار تتصاعد من دخان كثيف ، لكن هناك من يسعى لبث الدخان في مستوى أفقي متعمدا لتشتيت النظر ، ولتعتيم الرؤية ، لنمضي بسببها متخبطين ، إلى أن يشاء الله وينكشف الدخان ، ويعود الصحو ليتكشف لنا عما كان ، ويفضح الخبايا ، ولكن في الغالب يكون لات حين مناص .

كنتُ ليلة أمس أشاهد ( قناة الجماهيرية ) وهي قناة ليبية رسمية تابعة للسلطة ، لماذا أشاهدها ؟  لأنني لا أحب أن تكون معلوماتي حكرا على جهة إعلامية وحيدة ترسم لي الموقف كيفما تحب ، فأنا أحب أن أُكَوِّن أوضح صورة ممكنة عما يدور من أحداث سواء في ليبيا أو غيرها ، ثم أخذ منه نصف ما أرى ، ولا أصدق إلا ربع ما أسمع ، هكذا علمتني الحياة .

أمس وأنا أشاهد ( قناة الجماهيرية ) كانت تستضيف كاتب مصري وهو ( أنيس الدغيدي ) ، ربما لا يعرفه كثيرين رغم أنه يقول أنه من الكتاب المعروفين وأنه الأعلى أجرا بين الكُتَّاب العرب وأن كتبه هي الأكثر مبيعا . كل هذا قاله وهو يتحدث عن نفسه في اللقاء المباشر الذي بثته قناة الجماهيرية عبر الأقمار الصناعية في محاولة لإقناع الرأي العام الليبي بما تريده السلطة الليبية .

لكن الرجل كان بين الجمل المتكلفة في دفاعه عن القذافي يوجد عشرات الجمل المسهبة في الحديث عن نفسه ، الأستاذ ( أنيس )  هو صاحب كتب تحمل عناوين صاروخية ، تجعل الكثير من الناس تلهث لشرائها ، لتكتشف بعد ذلك أنها لا تحمل سوء مضامين فضفاضة تخلوا من البرهان والأدلة على مصداقيتها . وذلك مثل كتابه ( صدام لم يشنق ) والذي يتفاخر الأستاذ أنيس الدغيدي بأن كتابه هذا حقق أعلى مبيعات في معرض الكتاب في القاهرة والذي هو ثاني أكبر معرض للكتاب في العالم .

لكن السيد الدغيدي تجاهل متعمدا أن غالبية الجماهير ـ في العالم كله وليس العرب وحدهم ـ  ينجرون وراء العناوين قبل المضامين ، وما من أحد ينكر بأن ( صدام حسين )  كاد يكون أسطورة ملئت الدنيا وشغلت الناس بطريقة غريبة لما تحمله هذه الشخصية من جاذبية وجدلية نادرا ما تتوفر في إنسان . لذا فمن البدهي أن يجري الناس وراء أي عنوان يتحدث عن صدام حسين ، وخاصة بعد مقتله الذي كانت لحظات فارقة جعلت من ( شموخه ) وهو يتقدم إلى حبل المشنقة يحول كثير من خصومه إلى أناس يحترمونه و يجلونه ( مع البقاء على نقاط الاختلاف ) .

المهم من هذا كله ، أن الأستاذ الدغيدي في أخر اللقاء ـ الذي سعى المذيع الليبي لإنهائه جاهدا ـ صار يتحدث عن ما وصفه ( صواريخ وقنبلة ) وهو أن بن لادن هو صديق لأبن حاكم قطر (  فهد بن حمد )  ، وأنه قام بلقاء سري مع أمير قطر قبل أن يقوم الأخير بعدها بسنتين بانقلاب على أبيه .

وأهم من هذا قال أنيس الدغيدي صاحب رواية ( محاكمة النبي محمد ) : أنه يصرح ـ وأمره على الله كما قال ـ بأن المملكة العربية السعودية ستشهد قريبا انقلابا وتغير ( النظام الملكي )  السعودي ، و تحويله إلى (  جمهورية ليبرالية )  تأتي بالأمير ( الوليد بن طلال )  صاحب التوجه الليبرالي الغربي لرأس السلطة في السعودية وتأتي بابن لادن ليحل محل آل الشيخ ( أصحاب السلطة الدينية في المملكة ) ليعيث فسادا ـ كما قال ـ وقال أن لديه أدلة سرية على ذلك .

ما أستغربه حقا أن جميع كتب الصحفي المثير للجدل أنيس الدغيدي تتحدث عن وثائق سرية ، وأحيانا ما يدمغ غلاف كتبه بجملة ( سري للغاية ) ، فمن أين له هذه الوثائق والتي هي في الأصل شديدة السرية ، وتحتفظ بها جهات غريبة ( الولايات المتحدة ) ولن تفصح عنها قبل أن تقوم بتنفيذها ، وهو ينفي علاقته بوكالة الاستخبارات الأمريكية ( السي أي إيه ) . وفي أحدى كتبه واسم ( الـسي أي إيه وملفات الحكام العرب ) رأيته يستشهد بصورة تبدو لشخصين على أنهم صدام حسين وجورج بوش الابن وهما يجلسان قرب بعض ( جلسه شبابية في حديقة عامة ) وصدام يضع يده حول أكتاف بوش ، صورة يستطيع حتى الإنسان الذي لم يتعامل مع التكنولوجيا أن يفند صدقها ، أولا / لأن دمج الرؤوس وتركيبه على الأجسام واضحا جدا ، ثم أن الأجسام هي لشباب في العشرينات والوجوه لرجال تعدو الخمسينات ، ثم أن هيئة الأجساد لا تشبه لا من قريب ولا من بعيد جسم صدام ولا جسم بوش ، لكن الأستاذ أنيس أوردها كإثبات على العلاقة الحميمة بين صدام وبوش الابن وأن حرب العراق تمثيلية . وهذا هراء كبير .

أنني ـ و للأمانة ـ لا أنكر أن القذافي ( شوكة )  في حلق الأطماع الغربية في ثروات ليبيا ، وأن الغرب هب هذه الهبة المتأخرة بعد أن توثق من سيطرة الشعب على الأوضاع في البلاد ، ليجد لنفسه موطئ قدم في حقول النفط والغاز الليبية . ولا ننكر أننا بدأنا نستشعر دخول طرف ثالث في الأوضاع في ليبيا ، ولكننا نسأل الله أن يعجل الفرج لليبيا وأن يقيض لهم و أن يتولى أمرهم شخص مخلص أمين . ونضع ثقتنا في شباب ليبيا ووعيهم التام بالأمور ومعرفتنا أنهم حاربوا ابن بلدهم لأنه استعبدهم وظلمهم لذا لن يرضوا بعد أن ضحوا كل هذه التضحيات العظيمة بأن يأتيهم مستعمر يمتص ثرواتهم ويستعبدهم ويفرق بينهم باسم توزيع السلطة واسم تقسيم الثروات كما رأينا في العراق و نرى .

وللأمانة أيضا نحن نقر أن القذافي ليس غبي ولا مجنون بل هو عبقري ، ويمكنك أن تناقش المختصين في علم النفس ، وعلم نفس الشخصية ليؤكدوا لك ، لكن العبقرية الزائدة عن الحد تنقلب إلى شيء صعب على صاحبها ، تجعل منه مجرد شخص غريب الأطوار ، خاصة أن خالطها اعتداد مبالغ فيه بالنفس ، وهذا النوع من الناس يكون شر على الناس أن كان قائد أو زعيم لأمة ما ، وكثير من الكلام في هذا الصدد نجده لأمير المؤمنين عمر بن الخطاب ـ رضي الله عنه ـ فقد كان يرى أن الوالي الذكي وبالا على رعيته ، وهذه حقيقة أثبتها العلم الحديث ، ثم أن المطلع على ( الكتاب الأخضر ) يعلم أن للرجل نظرة فلسفية ، لا أنكر أنه في بعض النقاط فشل في عرضها بالصورة التي تسمح بوضوحها للمتلقي وذلك لإغراق الرجل في عقل ذاته أكثر من اهتمامه في بث الوعي للمتلقي ، أما غير هذا فهو فقط ناقش قضية جدلية في أساليب الحكم الديمقراطي كانت ولا زالت موضع جدال عند علماء الاجتماع السياسي والمُنِّظرين السياسيين في العالم .

ولعقل الرجل الكبير وعبقريته الفذة ، إضافة لغروره ،  و إغراقه في أنانيته ، و هوس العظمة ، وطول الأمد في كرسي الحكم أمام التعظيم والتبجيل ،  اجتمعت كلها و تكاتفت ، لتنتج لنا هذا  التخبط الكبير الذي يظهره بمظهر المعتوه ، أعلم أن كلامي غريب ، لكن وجب طرحه توخيا للأمانة وحتى لا ننجرف خلف عواطفنا المؤيدة للشعب فنتطرف في الحكم على الرجل .

أخيرا ..


أرجو أن تطرحوا رأيكم في الأسئلة التالية بكل صراحة وبعيدا عن المجاملات :

- هل جزء من الثورات العربية الأخيرة هي مؤامرة ؟ أو لنقل أن طرفا ثالثا خفي يثير الشعوب بشعارات حق أريد بها باطل ، فأنقاد الشعب لصالح الأعداء بدون أن يشعر ؟

- هل ترون أن ما قاله بخصوص السعودية وارد ؟ ولماذا ؟

- ماذا تقترح كحل للوضع القائم في ليبيا ؟

- ما رأيك في الكُتَّاب والكتب التي مثل أنيس الدغيدي و كُتب ؟



هناك 68 تعليقًا:

هبة فاروق يقول...

-
اجابتى عن سؤالك الاول
ساتكلم من خلال ما رايتة فى بلدى مصر اعتقد انها لم تكن مؤامرة بل انفجار ثورى نتيجة ما شاهدناة من تزوير انتخابات الحزب الوطنى وعدم وجود معارضة فى البرلمان وفساد فى الدولة وفقر وجوع رغم ما تتمتع بة بلادنا من ثروات من قناة السويس والسياحة والغاز وايضا البترول ونحن لا نتمتع بخيرات بلادنا بل نسأل دائما اين تذهب هذة الاموال ؟؟؟
ومصر شهدت ثورة 6ابريل قبل ذلك ولكن هذة الثورة اجهضت ولم تكتمل وهذا دليل ان الثورة كان مثل البركان الخامد الذى انفجر فجاة من شدة سخونتة فنحن لم نكن ننتظر اى مؤامرة من قريب او بعيد لنقوم بثورتنا فتلك الثورة نبعت من الشعب وحدة بدون تدخل لاشعالها
السؤال الثانى نعم وارد لاننى قرأت على احدى صفحات الفيس بوك ان هناك مظاهرات يوم 17 للمطالبة بزيادة الرواتب ووحرية المرأة واسقاط الملكية واعلان الجمهورية
ولكننى ارى الموضوع اصعب مما يمكن وخاصة فى السعودية
السؤال الثالث ارى الحل ان عجز شباب ثورة ليبياعن اسقاط النظام ان يكون هناك تدخل اجنبى لوقف حمام الدم لان القذافى لن يتنحى ابدا
السؤال الرابع كتب انيس الدغيدى لا تعجبنى
وهى مجرد سخافات لا اساس لها من الصحة وهذا الرجل يريد نوع من البروبجاندة والشهرة فقط
تحياتى اخى واتمنى ان اكون اجبت عن اسئلتك بطريقة سهلة وصريحة وهذا الراى هو وجهة نظر لا اكثر

أبو حسام الدين يقول...

السلام عليكم
حياك الله أخي أفلح.

أخي أوافق القول أن القذافي لا كما يظنه البعض غبي أو معتوه وهذا كان ظني قبل ما أعرفه أكثر، هو رجل ذكي له رؤيته وله نظريته ومن أراد أن يعرف أكثر فله أن يقرأ كتاب الأخضر ففيه من الكلام ما قد يعتبر وكلام يحترم، لكن المشكلة تبقى في ان الرجل متعالي ومعجب برأيه.
أما عن أن الثورات العربية الحالية مؤامرة خفية فهذا في نظر مستبعد لأن الشعوب قد طفح بها الكيل وصبرت لسنين وذاقت الويل والذل، ومعروف أن لكل شيء نهايته، ولهذا فأنا لا اٍى أثرا لمفهوم المؤامرة في هذا الوضع الحالي.
أما ما قله بخصوص السعودية، فربما يكون هناك تغيير بحكم أن الشعوب صارت تتشجع لكونها رأت غيرها استطاع بإرادته أن يغيير.. لكن أرفض أن يكون الأمر مؤامرة كذلك لا م بن لاذن ولا من غيره...
أما عن الكتب الخاصة بأنيس فلم اقرأ له مسبقا، ولكن من خلال ما قلت ربما هو يبالغ في نظرته للأمور..
بالنسبة لإقتراح حل للوضع في ليبيا فليس عندي حاليا حل ولا رأي في الأمر، لأن الأوضاع مازلت قائمة والمفاجئات أتيه...
شكرا لك أخي الكريم
وحياك الله.

sun of free dom يقول...

لا شوف بقى

ببحث كدا فى المدونات الالحادية

لقيتهم عملنلهم ثورة مسمينها حنين هههه

فى السعودية !!!!!

علشان الدين مايطبقش

الموضوع شكله ماشى عدوى


ب+س بجد وجهة نظرى فى القذافى انه ماينعفش يكون رئيس خاالص

مصطفى سيف يقول...

اولا اشكرك على دعوتك لي للمشاركة بهذا الموضوع القيم
اتفق معك في شيء ما وهو مشاهدة قناة الجماهيرية الليبية واخذ المعلومة من جميع المصادر والا نكون حكرا لجهة معينة بل اني ايضا مثلك اتابع قناة الجماهيرية
ثانيا اجاباتي عن اسئلتك
لو ان الثورات مؤامرة فعلا وادت الى ان الشعوب تخلع الطغاة الذين يحكمونهم والذين هم في الاساس اتباع لامريكا واذنابها فنعم بهذه المؤامرة التي ستعيد الشعوب الى مسيرتها نحو الاصلاح الداخلي قبل الخارجي اعتقد ان الغرب ليسوا بالغباء الذي يجعلهم يحيكون خطة مثل هذه تنقلب عليهم وبداية علامات ذلك هو مرور سفينتين حربيتين ايرانيتين في قناة السويس لم تكن لتمر في عهد مبارك اذن اتجاهات الثورة ليست غربية اما لو كانت بذكر ايران هل هي ثورات دينية ساتكلم عن تجربتنا في مصر فالاخوان المسلمون قد اعلنوا انهم لن يترشحوا للرئاسة بالتالي عندنا ليست اسلامية
- ما قيل بخصوص السعودية ليس واردا فقط بل هو وارد جدا ورأيت دعوات كثيرة له في المواقع الاجتماعية واظن قريبا جدا جدا ستكون مظاهرة عظيمة في السعودية ولكن ليس للقدوم بالوليد بن طلال او بن لادن ولكن ليختار الشعب حاكمه او تكون دولة برلمانية اما عن سؤالك لماذا يحدث ذلك فالاجابة بسيطة فالسعودية مثلها مثل كل الدول العربية حرية العمل السياسي بها محدود وسقف الحريات منخفض هذا ما اسمعه واراه على المواقع الاجتماعية
- الوضع الليبي ليس له الا حل واحد ان يستسلم القذافي سريعا حقنا للدماء وحفاظا على ليبيا كما اقترح ان يرفض العالم العربي اي تدخل اجنبي في ليبيا وان تتكفل الجيوش العربية مسئوليتها في حماية ليبيا من اي تدخل اجنبي وان تحمي مصالح الشعب الليبي
- كتاب مثل ذلك الذي ذكرت اقل من ان نستمع اليهم او نقرا لهم ان مثله يلعبون على وتر وهو ضعف المطالعة في العالم العربي وتصديقهم بالغيبيات اكبر من تصديقهم العقلاني لذلك يوهمهم بالمستحيل وللعجب فان العرب يصدقون مثله
تحياتي واشكرك على موضوعك القيم

سواح في ملك الله- يقول...

السلام عليكم
اخي احييك علي ثقافتك الواسعة
وحسن اطلاعك علي مقاليد الامور
ولكن اعلم اخي ان ثورات الشعوب
لايحركها سوي الظلم والاستعبا د
وتصرف الحكام بما لايري الشعوب
انه يليق يهم
فمثلا نحن تعا طفنا مع غزة
والحروب العاتية
التي يشنها العدوان الاسرائيلي
علي اخوتنا هناك
ولكن ولان ايران تساعد غزة
في دعمها معنويا وماديا
ولان الحكام العرب لايحبون ايران
فاصبح كل من يتعاطف مع غزة
هو عميل ايراني حتي لو لم يعرف
ايضا اين تقع هذه الدولة من المنطقة
يعني عندنا مثل مصري بيقول
((لابيرحم ولا عايز رحمة ربنا تنزل علي
عباده ))))
ثانيا واسف لخروجي قليلا عن الموضوع
ولكن هذا بقصد التفسير
تفسير عقول هؤلاء الحكام الذي
لاتصلح لهذه العصور
لاننكر ان هناك ايادي تتدخل اثناء اشتعال
الثورات بغرض كسب اراضي منها
فالغرب كل مايعنيه بترول ليبيا
ولكن لايد له في صنع ثورتها
ولكن ان صادف هواه مزيد من البترول
ومزيدا من السيطرة فلا يتردد في التدخل بهدف
حمايةالشعوب ونشر الديمقراطية
كما حدث في العراق
ولكني اري وعي الشعب الليبي
في اصراره علي عدم تدخل الغرب في شئونه
اعلم اخي ان الشعوب كم عانت
من التدخلات الغربية في شئونهم
فهو الغرب من كان يدعم الديكتاتوريات
حتي يضمن امن اسرائيل

حتي اصبح التدخل الغربي
يقابل بالنفور من الشعوب
والشعوب استفاقت
وتريد حكام وطنيون
اما عن انيس الدغيدي هذا
فهو ممن يتبعون
نظرية خالف تعرف بضم التاء
اما عن تنجيمه وتحليلاته
قد يصادف واقول(( يصادف )) تنبؤاته
بعض الحقائق التي يمكن ان تاتي في
الايام المقبلة
لان الشعوب بدات الاصابة بعدوي الثورة
من المشرق الي المغرب
وهنا سيخرج علينا ويقول قد قلت لكم
وان لم تساعده الصدفة
فكانه ماقال شيئا
ولم يخسر شيئا فهو كاتب مغمور

أفلح اليعربي يقول...

أيها ألحبة
أشكر لكم تلبية الدعوة

ولي عودة مع كل تعليق

لكن لي رجاء من له معرفة بالأخوة الليبين فليطمني عنهم :

عذوبة صاحبة مدونة زمرة يبدوا أن مدونتها قد تم إلغائها أو حذفها .

ثم الأخ علي رحيل صاحب مدونة المخلاة الليبية .

البال مشغول عليهم ، ولنا أحبة في ليبيا ليسوا من أصحاب المدونات حاولت التواصل معم لكن تعذر لا عن طريق الهاتف ولا غيره .

نسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يحفظهم .

د.ريان يقول...

مساء العطر افلح اليعربي

ومدونة رائعة وجميلة في اسلوبها وطرحها

وان كان الاختلاف في الرأيي لا يفسد للود

قضية فلقب الذكاء لايتفق مع القذافي

فهو ابعد مايكون منه واتوقع انه الافعال

حكمت عليه بعد الاقوال ومانراه اليوم

دليلا قاطع بأن هذا الشخص حتى ليست

لديه مؤهلات حارس عمارة حتى يكون حاكم بلد

ولكن قالو الاحمق لايسود وقد ساد هذا

الشخص فما اصبر الله عليه ومااصبر الشعب الليبي

فجرائمه ضد الدين وشعبه وافكاره المتخلفة لدرجة انه يدعي انه نبي الصحراء

وانزل ومعه كتابه الاخضر تلك لوحدها

ربما تخرجه من حتى تنصيف العقل والبشرية

وتلحقه بالكائنات الاخرى

الرجل الذي يقول الناس له التزم بالاسلام

فيقول لهم اترجعونا لعصر الحمير !!

والرجل الذي يقول انه يحق لأي دين اخر ان يزور الكعبة

ويطوف بها حتى لو كان كافر

فهذه اترك حكمها لك لعقليته

اذا كان الله حرم ذلك وقال ان المشركين رجس فلا يقربوا البيت الحرام

وكله كوم وشنقه لأهل شعبه والتشوية لهم

لا ادري ياصديقي ..لاادري ..

فلننتقل للاسئلة حتى يهدأ مزاجي


هل جزء من الثورات العربية الأخيرة هي مؤامرة ؟ أو لنقل أن طرفا ثالثا خفي يثير الشعوب بشعارات حق أريد بها باطل ، فأنقاد الشعب لصالح الأعداء بدون أن يشعر ؟


- هل ترون أن ما قاله بخصوص السعودية وارد ؟ ولماذا ؟


لايمكن ذلك فعلياً ..والسبب

1- المجتمع السعودي وفائه لوطنيته قليل

ليس كمثل الشعوب الاخرى فلا يفرق معه

كثيرا وضع او تقسيم او ثورة بلده لانه

يعاني تناحر بين الشعب وعنصريات وقبليات وفساد
بين افراد الشعب انفسهم ومحسوبيات وواسطة وتفاخر تركيبة

لا تجعله يد واحدة ابدا ليس كمثل بقية

الدول العربية التي تتلاحم يدها ببعض.


2- المجتمع القبلي لايتفق مع مجتمع الحاضرة وان توحيد السعودية لوحده

معجزة فقد كانت ولا تزال للقبائل حروبها وقصص الثأر

ولو لم يكن النظام قوياً لما سيطر على

النعرات القبلية والعنصرية فأن كنا

حتى وقتنا الحاضر نواجه ابشع الجرائم

فما بالك لو خف الامن قليلا وظهرت

الثوارات لن يتحمل الشعب السعودي

زوال الامن واقل ثورة ستجعل الثورة

تاريخية في كل تاريخ ثوارت العرب

فبعض ابناء القرى يحقد على المدن

والعكس صحيح ولايوجد تعليم قوي

او تمسك ديني يفصل بين العنصريات

فهي تزرع بكل جيل .


3- لا يوجد بديل كل الكلام عن قوة بن

لادن او حتى سعد الفقي فالشعب السعودي

قبل ان يفكر بالثورة سيفكر بالبديل

ومن اين له تلك القوة التي ستقتل النعرات

القبلية والعنصرية اذا هاجت وطالبت

بالحكم .



4- في تونس ومصر كان العدو واحد وشخص

واحد يمثل النظام بمعنى لم تكن هنالك اسرة حاكمة

عددها زهاء 10 الالاف تتحكم بكل شيء

ويطيعها الجيش وكل الوحدات الامنية

ولها ممتلكات بكل الدولة

في بلد يعيش فيه بعض افراد القواعد

الامريكية التي تعمل ايضا كحامي اخير

لخط دفاع في حالة قيام ثورة

وتعيش بكل حريتها .



5- الدليل بموت الثورة السعودية او

حتى التفكير بها ان الشعب تعود على الضغط

ففي هذه الاوقات الحرجة فرض علينا نظام ساهر الذي

ياخذ المخلفات مدبلة من حق الشعب

واصدرت قرارات بمنع النت وتطويقها

وفرض نظام قياس الذي يأخذ اموالا

في كل اختبار للطلبة والموظفين

وبنفس الوقت ضاعت اموال ومليارات

مساعدة جدة في خطتها الاولى

ولم يحاسب احد

فهل تتوقع ان الشعب بعد كل هذا

يمكن ان يتكلم لا اظن والقادم سيكون

اسوء كل مايفعل هو هدية بعشرات

الريالات ويسكت الشعب ويعود للضغط

في ظل تضخم الفاسد الإداري والمالي.



6- اغلبية الشعب مادية افعل بها

ماتشاء طالما تدفع لهم القليل

ونحن فقط متفرجين لما يحدث

الاهم هو المظهر والشكل للأسف .

ولدينا اناس من شعبنا يتفنون

بوضع التعقيدات وكل مايضر بعكس

المسؤولين في دول اخرى

7- لن تسمح الدول التي تستفيد من الخليج بقيام اي ثورة

تضر مصالحها ودجاجتها التي تبيض ذهباً

8- في حرب الخليج اتضحت رؤية مختلفة

تبين اننا كاعرب لا نستطيع ان نثق في بعض

كاحكومات فالكثيرين من العرب والفرس

وجيرانهم يحلمون بتقسيم معقل الاسلام

واي ثورة وضياع للجيش ستكون امنية

تتحقق لهم على طبق من ذهب والخليج

يشكل مطمع لهم وهاهم يبدؤن القصة

في البحرين بدعم من ايران لتكون

مدخل للخليج مع الاحترام لكل وفي

وصادق في البحرين .

لذلك لا اتوقع اي ثورة بالسعودية

واحتفظ في رأيي اذا كان هذا امر

مفرح او محزن .



يتبع ...

حرّة من البلاد..! يقول...

أخي الكريم
أنت طرحت فكرة أنه ممكن أن الثورات المتتالية قد تكون مؤامرة أو هناك تدخل خارجي فيها
أولا الشعوب ثارت ولا يمكن أن نلغي تحرك ملايين الناس ونقول أن هؤلاء تحركوا لأن هناك من أراد لهم ذلك
مقدار اللهيب المشتعل في داخل الناس جعله يتفجر ويخرج بقوة لم يتوقعها الغرب ولا المحللون
أنيس الدغيدي وكما تذكر لنا هو لم يتفوه إلا بلسان الرياء والتملق
وأنه بسرب للعالم نظريات المؤامرة
وأن هذه الشعوب مضحوك عليها من قبل بعض الفئات وأنهم بثورتهم سيجلبون
الاستعمار لبلادهم من أجل النفط
لا أخفي أن أمريكا تأكل نفسها وتريد التحرك السريع من أجل النفط ولكنهم يظنون ان الشعوب العربية ما زالت ساذجة وأن الشعوب ربما تستنجد بهم لخلع الانظمة الفاسدة
هذا وهم هي تمني نفسها ولكن الشعوب أصبحت أكثر يقظة وأكثر تنبها للمؤامرات التي تحاول الالتفاف على الثورة
وأظن أن القذافي لم يكن مجنونا حين حكم شعبا 42 عاما بل على قدر من الدهاء
والمكر هو مصاب بجنون العظمة وهو أخطر ما يكون على شعبه لأنه سيسحق كل من يحاول التعدي على عظمته
أما السعودية فأنا لا أظن أن ثورة قريبة ستأتي وقصة المءامرة مع بن لادن هي مجرد خرافات وخلق نوع من المعمعة السياسية والتخويف والتهويل
بنظري أن الشعوب بدأت تأخذ قرارها بيدها وأن هناك من المحاولات الكثير كي يلتفوا على مطالب الشعب ولكن زمن الغفلة والنوم قد ولى وقد بدأعصر جديد
نأمل أن يحقق الحياة السليمة والاستقرار في البلاد العربية
تحياتي لك أخي الكريم

د.ريان يقول...

- ماذا تقترح كحل للوضع القائم في ليبيا ؟


الوضع الوحيد هو اغتيال القذافي

على يد المقربين منه وهذا الامل بدأ

يلوح في الأفق فقد اكد بعض المقربين

ان حل القذافي هو الانتحار او الاغتيال

وتلك الفكرة تلمع كلما زاد القذافي

قتل شعبه واحضر المرتزقة والمليشيات

اما الشعب فلابد ان يصمد حتى يطيح بالنظام



ما رأيك في الكُتَّاب والكتب التي مثل أنيس الدغيدي وكُتب ؟

لم اقرأ له شيئاً ولا اعرفه ولكن سمعت

ان احد الاعلاميين الكبار مدح فقط في

ابن القذافي فاحتقره الشعب السعودي

وأنبه وخسر سمعته وفي رأيي

بكلامه بن لادن لم يعد يقيم عند العرب

انه يجهز جيوش بين افغانستان وباكستان

ولم تعد تعنيه تلك الثورات فهو يهدد

امريكا فقط وتناسى شعبه ليدافع

عن قضية الهند والسند وليس له اي تدخل

واما زعيم الاصلاح سعد الفقيه فقد نصب

نفسه بالقنوات زعيم السعودية ولا ارى

منه سوى غرور وعدم سماع الرأي الاخر

كان لفترة امل السعوديين ولكن صفاته

الجديدة من عدم التواضع والتكفير جعلت

الشعب يغسل يده منه بل حتى اغلب الدعاة

والمشائخ بعضهم وفائهم الان للدولة ونادرا

ماتلاقي شخص صادق بفتواه لأجل الدين

فكما ترى فتاوي اختلاط وفتاوي زواج

بالسر وفتاوي ربا وكل يوم نسمع

عجب العجاب الدعاة والمشائخ كانوا

احدى اسباب التغيير

ولكن الان لايجد الشعب صوتاً لمطالبه

فكيف يقيم ثورة !!

والمستوى المعيشي لايزال يضيق الخناق

لن تحدث ثورة كما يقول انيس

ولكن من يعلم مابين طرفة عين وانتبهاتها

يغير الله من حال الى حال

وان الله لايغير مابقوم حتى يغيرو مابانفسهم


لن نصل للتطور الاجتماعي ومازلنا نعاني من السرقة

وضياع اموال الناس بين قضاة بعضهم

مرتشين الا من رحم الله

لن ندخل العالم من الثورة ولكن سندخل

التاريخ بسبب اغرب السرقات في العالم

فلدينا يسرق من لايحتاج للمال

وطالما هذا الشعب لايحب بعضه

فلن يجتمعون على شيء سوى الكره

في بقية الدول هنالك المفكر والمخترع

والمبتكر وهنا حتى من نرسلهم للابتعاث

يعود بعضهم باسوء مافي الغرب

وهنا لايوجد مفكر ومخترع الا من يتقرب

من المسؤولين والكبار

وبقية المواهب تموت وتعيش في الخارج

نحن ياسيدي متفرجين بالفطرة

وودعنا دور البطولة منذ قرون

ليست روح انهزامية بقدر ماهي حقيقة

اما الكتب والصحف تعال عندنا

لترى عجائب المدح والانبطاح لدرجة العبادة

فلا استغرب في هذا الوقت اي شيء

علاقة بعض الكتاب اصبح ادفع كي ترفع

وطبيعي ان يزور الكلمة وتموت الكلمة

لاجل مال عند الكتاب الذين باعو الضمير

لك ارق تحية واعتذر عن الثرثرة

محمد الجرايحى يقول...

أخى الفاضل
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أولاً أشكرلك دعوتك الكريمة والتى اتاحت لى فرصة التعرف على هذه المدونة القيمة وعلى شخصك الكرؤيم وادعو الله تعالى أن تكون بداية خير بيننا..اللهم آمين
أخى الكريم ...
بالنسبة لتساؤلاتك المطروحة
- هل جزء من الثورات العربية الأخيرة هي مؤامرة ؟ أو لنقل أن طرفا ثالثا خفي يثير الشعوب بشعارات حق أريد بها باطل ، فأنقاد الشعب لصالح الأعداء بدون أن يشعر ؟

* نظرية المؤامرة لاننكرها ولكن هنا لاأعتقد أنها كانت متواجدة بل ربما فوجئت عناصر المؤامرة بتفجر براكين الغضب وخاصة فى تونس ثم مصر....

- هل ترون أن ما قاله بخصوص السعودية وارد ؟ ولماذا ؟

* قد يحدث فى الفترة القادمة حراك شعبى
لكن لاأستطيع أن أجزم بأن يكون تحركاً عنيفاً تأتى نتيجة له تغيرات كما ادعى المذكور.... ونتمنى ان يحدث تغير فى المملكة والأقطار العربية نحو الحريات بأسلوب سلمى لايعرض الشعوب لدفع الثمن الفادح ..وهذا يرجع لمدى استيعاب النظم المعنية.

- ماذا تقترح كحل للوضع القائم في ليبيا ؟

* ليس لدى اقتراحاً لأن الوضع هناك لن يستجيب لأية اقتراحات..,لكن إيمانى بقدرة الشعوب على كتابة كلمة النهاية أصبحت أكبر .

ما رأيك في الكُتَّاب والكتب التي مثل أنيس الدغيدي وكُتب ؟

* بالنسبة للكاتب لاأستطيع أن أصدر عليه حكماً عادلاً وخاصة اننى لم أقرأ كتبه ولم أشاهده من قبل أو استمع إليه

وختماً تقبل أخى خالص تقديرى واحترامى
وبارك الله فيك وأعزك

مها البنا يقول...

أخى أفلح .. أولا أحب أهنئ حضرتك على الموضوع المطروح للنقاش وطريقة عرضك له وأيضاً الردود والمناقشات الجاده عليه والتى قرأتها عن أخرها.
بالنسبه إلى التضليل الإعلامى من قِبَل القنوات المحليه والإستشهاد بالبعض ممن يبغون التسلق ولكن للأسف على أعراش نخل خاويه لن تلبث إلا أن تهوى بهم ، فهو شئ ليس بالغريب ولا بالبعيد ، فقد تكرر نفس السيناريو فى مصر ومن قبلها تونس .. ولكنهم لم يخدعوا الكثيرين بل ولم يمض الكثير من الوقت حتى إتضح للعالم كل شئ وحاول هؤلاء التلون من جديد ولكن شباب التحرير ألقى بهم فى (مزبلة) التاريخ.
أما بخصوص هذا الكاتب .. فمن الواضح أن البعض قد قرأ له ولكنى لا أخفيك بأن هذه هى المره الأولى التى أسمع به رغم أننى أعتبر نهمه للقراءه ولا يمر بى يوم إلا وقد قرأت كتاب إن لم يكن ثلاث أو أربع (زى ما بيقولوا فى مصر دودة كتب .. يعنى باكل الكتاب) لكن لم يسبق لى قراءة أى شئ عنه أبدا .. ولذا سأتحفظ عن رأيى فيه .. فربما كان يقل ما يعتقد حقا وربما كان من هؤلاء المتسلقين لأعجاز النخل.
نأتى للقذافى قاتله الله .. فمع كامل إحترامى لرأى حضرتك إلا أننى أراه أحمقاً حد الحماقه .. فما من عبقرى يقتل شعبه ويحيل بلاده لنار ويصرح بتصريحات تجعله أضحوكة العالم العربى قبل الغربى. يقول البعض أنه مجنون .. ولكنى لا أتمنى أن يكون كذلك .. فالمجنون لا يُسأل عن فعله .. وأنا أرجو من الله أن يكيل له عذاب الهون فى الدنيا والأخره بما فعله فى شعبه وفى الأمنين. وأيضا لا أتمنى أن يكون حقا مجنون لأنى حتى الأن لا أستطيع أن أتخيل شعبا يرضى بأن يحكمه مجنون أربعون عاماً .. قد أفهم أن تصطبر على ديكتاتورا جراء خوفك منه .. لكن أن تصطبر على مجنون؟؟ هذا ما قد يصعب عليا إستيعابه. أما عن كتاب القذافى الأخضر .. فقد تصفحته من باب الفضول .. وأقول تصفحته لأنه من الكتب النادره التى فتحتها ولم أرغب فى تكملتها .. لم أجده فلسفيا على الإطلاق .. بل به من الإسهاب والتطويل ما يؤخذ عليه بشده ولم تسعفنى معرفتى باللغه العربيه فى أن أفهم حقا ما يريد .. إما لأنى قد أكون غير ملمه بالفسفه وإما لأنه غير ملم باللغة العربيه حقاً .. وفى كلا الحالتين .. فالشعب ينشد رئيسا سياسيا وليس فيلسوفا بوهيميا على أية حال.
أعتذر عن التكويل لكن حضرتك طالبتنى بالنقاش .. وهو ما أسعدنى لما وجدته من رقى فى عرض الفكره والموضوع .. أما عن إجابة الإسئله .. فأنا لا أعتقد أن الثورات العربيه (مؤامره) بل وأعتبر ذلك الوصف إهانه لعقول الكثير من الشباب الواعى الراغب فى الحياه الكريمه .. فكل ما فى الأمر أن بدأت الثوره فى تونس بسبب غضبه بسيطه على ظلم وقع على أحدهم وأودى بحياته .. وعندما نجحت الثوره فى تونس .. تساءل المصريون .. ولما لا؟ إن كان التونسيين قد إستطاعوا نيل حريتهم .. فنحن نستطيع .. خاصة وكانت هناك ثورات فى مصر أجهضت من قبل وقد بلغ السيل الزبى خاصة بشباب النيل الذى أصبح لا يرى مبررا لما هو فيه من هوان على أرضه أو خارجها .. ثم إمتدت الكلمه السحريه (لم لا؟؟) إلى باقى الدول نتيجة نجاح الثوره المصرييه أيضا .. فصار لدى كل مظلوم الأمل فى أن ينال حريته وحقه يوما فقط .. إن هو طالب به.. لذا فأنا أستبعد فكرة المؤامره بل أرفضها تماما.
بالنسبه للوضع فى السعوديه فأنا لا أعلم عنه شئ ولا أعرف إن كان قد يحدث بها ثوره أم لا .. ولكنى أطالب السعوديون بل وأرجوهم بأنهم إن قاموا بثوره فلتكن منظمه .. فالسعوديه هى رمز الإسلام بما تحويه من مقدسات .. وأخر ما أرجوه أن تعانى من تدخل أجنبى بأى حال من الأحوال كما حدث بليبيا.
بالنسبه للحل فى الوضع القائم بليبيا يتلخص فى شيئين من وجهة نظرى البسيطه .. أولا .. التخلص من القذافى من قِبل الثوار بالقبض عليه ومحاكمته علانية. وثانياً .. أن يرفض الليبين العقوبات المفروضه عليهم .. (زى ما بيقولوا فى مصر .. مش يبقى موت وخراب ديار) ومعهم سلاح البترول الذى إن أحسنوا إستخدامه سيوقفون تلك العقوبات التى لا تطمح الا فى البترول وليذهب الليبين بعدها للجحيم .. ولنا من العراق ألف وألف عبره.
وأخيرا (إذا لم يغلبك النعاس من القراءه) .. فبالنسبه للكتب والكُتَّاب ممن يركبون الأمواج ويتسلقون عروش النخل .. فتجاهلهم هو أفضل ما يمكن عمله .. هؤلاء لا يستحقون إضاعة الوقت فى النقد .. فمن ينقد عمل ما معناه أنه قد تأثر به .. أما من يتجاهله .. فمعناه أنه لا يرقى للنقاش.. ومع الوقت لن يجد هؤلاء من يسمعهم .. فيحاولوا أن يبحثوا عن مجال أخر يقتاتون منه (حيث أن غرضهم الأساسى هو أن يقتاتوا ليس إلا) ... فعلا فعلا .. أسفه على الإطاله .. هذا إذا كان بك الصبر الكافى للوصول لنهاية الرد 

مطمئن بالإيمان يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

شكراً أخى على زيارتك لمدونتى ودعوتى للمشاركة فى مدونتك

دعنى أجيب على سؤالك الأول
هل جزء من الثورات العربية الأخيرة هي مؤامرة ؟ أو لنقل أن طرفا ثالثا خفي يثير الشعوب بشعارات حق أريد بها باطل ، فأنقاد الشعب لصالح الأعداء بدون أن يشعر ؟




أعتقد أن بداية الثورة كانت للشعب حتى تنحى مبارك فى مصر وبن على فى تونس، ولو لاحظت أن ردود الفعل الأمريكية كانت متأخرة وليست على المستوى المطلوب من دولة يفترض أنها تدعم الديموقراطية وقياساً لما حدث فى مصر من مهازل وقتل وما يحدث الان فى ليبيا هو نفس الوضع ، فلا أعتقد أبداً أن الولايات المتحدة وإسرائيل كانت ترى أنه بالإمكان أفضل مما كان ، بمعنى لا يوجد أفضل من مبارك وبن على والقذافى موالين لهم ، وبالتالى فإنه من الغباء أن ينقلبوا على حلفائهم لأجل مجهول ، فهم لا يعرفون هل ستنجح خططهم على المستوى المطلوب أما تنقلب عليهم الأمور ، وبالتالى فأنا أستبعد قيامهم منذ البداية فى إشعال الثورة ولكنهم لديهم الخطة والخطة البديلة ، فهم لم يكونوا يستطيعون أن يدعموا مبارك وبن على والقذافى أكثر من ذلك ولكنهم فكروا فى أن يستخدموا هذا لصالحهم أيضاً ، تطويع الأمور لتجرى فى صالحهم
ولو تلاحظ أنهم كانوا يستخدمون كلمة (الأن ) يجب أن يرحب فلان ، فأنا أعتقد أن من وراءها قولهم (الأن لقد رأينا بديلنا ) ، لقد وجدناه بعد طويل تفكير ، وأعتقد أن الإدارة الأمريكية كانت فى مأزق أكبر من الذى فيه مبارك والقذافى .


أما عن أنيس الدغيدى فهو مريض يحب الشهرة وفقط

الوضع فى ليبيا صعب ، ليس عندى حل له ، وحتى لا تكون كلمتى تزيدالفتنة فلن أعلق بخصوص هذا


وشكراً لك أخى الكريم
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مغربية يقول...

محاكمة النبي محمد هو كتاب سمعت عنه قليلا، لكني لم أبالي بقراءته لتجنبي كل اساءة للرسول صلى الله عليه وسلم، وعليه فاني لم أعرف باسم أنيس الدغيدي الا بعد قراءتي لموضوعك فبحثت عنه ووجدت أني سمعت عنه الكثير دون الاهتمام باسمه.
اذا كان ما نعيشه في عالمنا العربي في الأيام الأخيرة هو مؤامرة، فالأكيد أن لنا دورا فيها ولحكامنا ايضا الدور الأكبر فلا يغير الله قوما حتى يغيروا ما بأنفسهم
*سلامي

أفلح اليعربي يقول...

سيدتي الكريمة هبة

أشكر لك تلبية الدعوة ومساهمتك بوجهة نظرك الصريحة

في الحقيقة أننا في حديثنا هذا يمكننا أن نستبعد بعض الدول من فكرة ( المؤامرة المفترضة )

وذلك لسبب بسيط هو وضع هذه الدول وأهميته من حيث تأمين الأمن لأسرائيل ( المزعومة ) ، وحيث أن زعماء هذه الدول لم تكونوا يشكلوا أي مشكلة في السياسات الأمريكية في المنطقة .
والدليل على كلامي هو القلق الكبير الذي أثارته الثورة الأمريكية للإدارة الأمريكية ، وكيف أنهم وحتى اليوم يحاولون أيجاد الحلول تضمن لهم أن يتكون الحكومة المصرية هي حكومة (حليفة ) بمصطلح أدق ( تابعة ) .


بخصوص السعودية ، حقا أشاطرك الرأي في صعوبة الأمر في السعودية من أوجه عدة .

سيدتي أشكر لك طرحك الصريح والقيم

لك تقديري

أفلح اليعربي يقول...

أستاذي الكريم أبوحسام الدين

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

وحياك الله وبياك أخي العزيز


أشاطرك الرأي في أن الثورات الحالية هي أنفجار كردة فعل على تراكمات الأضطهاد والفساد الإداري والظلم والتسلط السلطوي

ما عنيته أخي الكريم

هو كالتالي :

عندنا شعب ساخط وعنده كم كافي لنفجير غضب يقلب كرسي السلطة الحاكمة في الدولة .
في المقابل عندنا ظاهرة تبدد الخوف الشعبي وتكسر قيود الخنوع والتردد بعد أحداث ثورة تونس .
ومن جهة ثالثة عندنا طريقة يمكن بها أشعال فتيل هذا الديناميت المشحون ، والمتمثل عبر المدونات والمواقع الأجتماعية كالفيس بوك والتويتر وغيرها .

إذن ( في بعض الدول المطلوب تغير نظامها من الغرب ) يمكن الدخول عبر شخصيات ـ ويالكثرتهم ـ محسوبين على هذا الوطن يقوم بإتحديد التحركات ( كتحديد يوم للغضب في اليوم الفلاني ) ومن ثم العمل على إزدياد التوقد خلال التحرك وأثناء أنطلاق الثورة ، وحتى من خلال أثارة الشغب لتشعيل الموقف وتأزيمة أكثر ، ثم بعد أنتهاء الأمر وسقوط الرأس المطلوب ، تدخل الأيادي الغربية عبر أفراد محسوبين عليها وتحت أسم المصلحة القومية مرة والضرورات العصرية والإقتصادية مرة يضيع الوطن كما سبق وحدث
ثم نعود لنفس الموال .


أبدوا خلال سردي المسهب هذا كأحد كاتبوا قصص الخيال العلمي أو الأفلام هههههه

لكن أستاذي ما أقوله هو واقع سبق أن حدث كثيرا ، وأحيلك لقراءة تاريخ بنما والأكوادور .

ستعرف ما يشيب له الرأس ويجعل المرء يشك حتى في ظله

لست متشائما لكنني واقعي جدا في هذا الشأن ، ولست من هواة نظرية المؤامرة التي يشتتنا بها أطراف عدة

لكني أسرد واقع .

سيدي الفاضل

أشكر لك تعقيبك الصريح ، وتبقى وجهة نظرك محل أحترام وتقدير


لك تقديري

أفلح اليعربي يقول...

أخي شمس الحرية

تحية طيبة

أسمك يمنح التفائل والأمل

ياشيخ ههههههههههه

هذه نكتة العام

نسبة كبيرة من الليبراليين العرب لا يملكون فكر ليبرالي حقيقي ، هم مجرد منجرين خلف غوغاء أعلامية ليس إلا

أشكر لك مرورد وإضافتك المقتضبة ، وكنت أتمنى أن تشاركنا رأيك بخصوص الأسئلة المطروحة .


لك تقديري

أفلح اليعربي يقول...

السيد الكريم مصطفى سيف

تحية طيبة
وأشكرك كثيرا لتلبيتك الطيبة لمشاركتنا برأيك في الموضوع المطروح . وأنت على الرحب دوما


والله لقد ذكرتني ببيت شعر للشاعر الفلسطيني الراحل عبد الرحيم محمود :

فهل أمر الزنوج له معاد ** وكم شيء كرهت حمدت أمره


لكن سيدي الكريم

لو كان المتآمر يريد مصلحة الوطن لكنت أتفقت معك في الرأي ، المشكلة تكمن في أن المتآمر ( الغربي طبعا ) هدفه الأساسي وضع اليد على ثروات ومقدرات الوطن لتوجيهها نحو تحقيق التراكم الرأسمالي الغربي الموجه ، الأمر الذي سيعيدنا ( في حال حدوثه ) إلى نفس الدائرة التي خرجنا عليها .

أي أن التآمر سيصنع التبعية ، والتبعية تحقق وجود التسلط والقمع ، والستسلط والقمع يفرض التهميش على الشعب والإستعباد ، وهذا الأخير سيعيدنا للفساد الإداري لأنه يقتضيه لأبقاء التبعية بلا شجب أو رفض من أفراد الشعب .

لهذا السبب رفض الغرب الإنقلاب على مبارك و زين العابدين ، بينما أيده وشجعه في ليبيا .

ولنفس السبب نجد الأيدي الأمريكية تحاول الإلتفاف على ثورة الشباب المصري ، بحيث توجد ولاءات لها في السلطة لأن مصر هي حجر الزاوية في أمن الكيان الصهيوني .


والحقيقية أخي

أن ما قصدته ليس مصر ولا تونس ـ كما أسلفت في كلامي ـ أنما دول أخرى كدولة نمطها ديني مثل السعودية ، لأنها ستكون أكثر فائدة للغرب الرأسمالي لو كانت هذه الخزينة العظيمة البترولية هي كتلة ليبرالية .

والأمر بالضبط كما شرحته في ردي على أخي الفاضل أبو حسام .


أشكرك من صميم قلبي على ردك المفصل والعميق

ووجهة نظرك تبقى محل أحترام وتقدير

لك تقديري

أفلح اليعربي يقول...

سيدي الكريم سواح في ملك الله

وعليكم السلام ورحمة الله

أشكر لك أخي تواجدك وتلبية الدعوة ، وكما أشكر لك لطيف أطراءك

ما تفضلت به في رأيك عن غزة صحيح أخي للأسف هذا ما يحدث ، هذا غير فزاعة بن لادن والقاعدة والتي صارت تشهر لكل من في قلبه ذرة وطنية .

ولكن ما قصدته في سؤالي أخي هو كما شرحته في ردي على أخي الأستاذ أبو حسام .

((( وفقط للتوضيح )))) أنا لست مؤيد للفكرة ، ولكن كمتخصص بعلم الاجتماع أقول أن فكرة المؤامرة وارده ، ولست هنا في صدد أثباتها تصديقا لما قاله الصحفي أنيس ، لكن كلامه أثار الفكرة في تفكيري ففكرة مشاركتكم القضية للنناقشها من باب زيادة الوعي وتبادل الأفكار والإستفادة .

صدقت أخي وانه يسعدني أن أرى هذا الوعي الجميل في أمتنا وخاصة أننا أكتشفنا أن في أمتنا قاعدة واعية لايستهان بها

أشكرك من أعماق قلبي على مداخلتك العميقة ، ووجهة نظرك محل أحترام وتقدير

حفظ الله أمتنا من كل معتد وفاسد

لك تقديري

وجع البنفسج يقول...

أخي أفلح ..
يسعدني رد الزيارة لمدونتك .. وأحب أن اشيد بالموضوع الذي طرحته .. بالنسبة للقذافي فأنا لا اشعر بأنه عبقري .. ربما الغرور هو من صور له هذا ، كما ان هناك شعرة بين الجنون والعبقرية .
اما اجاباتي على اسئلتك المطروحة فهي كالتالي ..
- هل جزء من الثورات العربية الأخيرة هي مؤامرة ؟ نعم جزء منها مؤامرة وحق يراد به باطل وخاصة ما يحدث في البحرين .

- هل ترون أن ما قاله بخصوص السعودية وارد ؟ ولماذا ؟ كل شيء وارد في عصر الثورات الجديدة .

- ماذا تقترح كحل للوضع القائم في ليبيا ؟ تدخل العرب في حل المشكلة واقناع القذافي بالتخلي عن الحكم حتى لا تكون ذريعة للتدخل الاجنبي في ليبيا .

ما رأيك في الكُتَّاب والكتب التي مثل أنيس الدغيدي ؟ من هو هذا الانيس الدغيدي !! هل له صلة قرابة مع ايناس الدغيدي !!
وشكرا على تعريفي بمدونتك ..

حلم يقول...

السلام عليكم ورحمة الله اخي
اولا احييك على هذا المقال الرائع والدراسة المتعمقة ربما اتفق معك ان القدافي ليس بالشخص المجنون ولكن هو عبقري
عرف كيف من اين تؤكل الكتف فكان تهوره وبالا على كل الزعماء فكات تواجده في المحافل عادة ما يعرض الرموز السياسية الى الحرج من مواقفه الساخرة ومؤامراته التي عادة ما يستغل فيها خيرات ليبيا لتحقيق مآربه
- هل جزء من الثورات العربية الأخيرة هي مؤامرة ؟ أو لنقل أن طرفا ثالثا خفي يثير الشعوب بشعارات حق أريد بها باطل ، فأنقاد الشعب لصالح الأعداء بدون أن يشعر ؟
ربما هناك مؤامرة ما في مصر مثلا او لنقل ان هناك خيوط لعبة لن تكن واضحة المعالم رغم نصاعة مطالب الشعب المصري وتضامننا مع حقه الشرعي في تغيير نظام بلاده لكن ما حصل في باقي البلدان هو نوع من التقليد لان هناك مطالب فقد المشروعية بالطريقة التي طرحت بها الا الشعب الليبي الذي اسانده في مطالبه واعطيه كل الحق واتمنى له النصر


- هل ترون أن ما قاله بخصوص السعودية وارد ؟ ولماذا ؟

لا يمكن والا فهذا الكاتب قد تحرر من صفوف الكتاب ان كان منهم اصلا ودخل صفوف المتكهنين فالله وحده اعلم بما قد يصير وما قيل هي مؤامرة فاشلة لزرع البلبلة بين قطر والسعودية كوسيلة لابعاد النظر عما يقع في ليبيا بطريقة ساذجة جدا
- ماذا تقترح كحل للوضع القائم في ليبيا ؟
ليبيا مصيرها بيد ابناءها وان شاء الله سييود الشعب بينما القدافي لن يخرج من خيارين وان كنت ارجح الخيار الاول وهو اما الموت يا اما انتحارا او على يد احدهم او الهروب الى البلدان الافريقية التي كان يساندها ماديا
ما رأيك في الكُتَّاب والكتب التي مثل أنيس الدغيدي وكُتب ؟
عندما نعتبر انيس الدغيدي كاتبا ساعتها سنناقش الامر
اشكرك اخي على هذا الطرح المميز

أفلح اليعربي يقول...

سيدي الكريم د. ريان

تحية طيبة ومساء الكاذي والدخون الطائفي

أشكر لك تلبية الدعوة ، وأشكر لك لطيف أطراءك

بخصوص القذافي سيدي

أجل نختلف في الرأي ، ورأي ليس رأي شخصي أنما هو حقيقة علمية ، يمكنك فحص الأمر بتأني فستعلم أن الرجل ليس معتوه ، لكن الكبر والغرور أعماه حتى حطمه .

صحيح الرجل أدعى أدعاءات كثيرة أنه رسول الصحراء وأنه المجد وغيره ، لكن تلك أفرازات مانسميه في علم النفس الشخصية بـ ( تضخم الآنا ) لديه كما في علم النفس الفرويدي .
لأجل ذلك نجد أن هذا الرجل يحب أن يوجد كل شيء ، لذا هو يقول : ( أنا خلقت ليبيا ) بدل أستخدام لفظ ( عمرت )

فقد أخذته العزة بالإثم ، وكبرت نفسه كما كبرت نفس فرعون ، وكاد يقول القذافي لأهله ( أنا ربكم الأعلى)


بخصوص قولك أن القبيلة أو النظام القبلي فلا أعتقد أن وضع السعودية القبلي أكثر تعقيدا من اليمن ومع هذا وجدنا كيف أن شباب اليمن جعل القبائل تنقاد لللثورة ومنها على سبيل الأشارة قبيلة الأحمر رئينا كيف أن حسين عبدالله الأحمر أنضم للثوار الأسبوع الماضي وهو زعيم قبلي لا يستهان به ، وكانت تربه مصالح قوية مع علي عبدالله صالح ، ولابد أنك تذكر علاقة الراحل عبدالله الأحمر بالرئيس اليمني .

ولقد اثبتت قوة الشباب ووعيه أنها تعلو على النظام القبلي التعصبي .

أما قولك أن العدو ليس فردا كما في مصر وتونس ، فهذه معك حق وربما التعداد الكبير للأسرة الحاكمة ، أما القواعد الأمريكية فقد نختلف في تفسير دورها في حال وقوع ثورة .
فكما أسلفت في ردي على الأخوة أن وجود حكومة ليبرالية علمانية هي نمط مفضل للرأسمالية الغربية وهو ما يشفي تعطشه للموارد الخام والأسواق الكبيرة في السعودية وحدها دوناً عن باقي المنطقة .

أما النقطة الخامسة وهو موت الثورة والأدلة التي سقتها ، فأقول سيدي الكريم

أنك لو سبق أن زرت مصر لرأيت الوضع الأكثر من مزري في عصر مبارك والنظام الأمني المشدد أكثر مما يطيقه الإنسان ، كنت شخصيا كلما زرت مصر ( رغم أنشغالاتي خلال تلك الزيارة ) إلا أن مجرد مروري بالشارع كان يثير كثير من السخط في خاطري
كنت دائما أتحدث مع رفاقي ( من غير المصريين ) وأقول أتمنى من كل قلبي أن تكون زيارتي القادمة لمصر وحسني مبارك ليس موجودا ، وكنت أدعو من كل قلبي

كنت تجد أفراد الأمن ومكافحة الشغب في كل زاوية في الشوارع والطرقات خاصة ول الجامعات ، الوضع كان مقرفا واستفزازي ، فالذي يرى الوضع يظن أن البلد في حالة أستنفار حربي . حتى المتاحف لا تأخذ حريتك فيها من فرط تواجد الشرطة والتي كانت بحد ذاتها عنصر مضايقة للسواح من خلال طلب ( الإكراميات ) ( وحلاوة للأولاد)

ومع هذا لم يثر الشعب المصري ، بينما ثار شعب تونس ثم بعد ذلك تحمس الشعب المصري .

فأقول ربما أن عدم وجود حراك ربما ينتظر أطلاق شرارته فقط ليس إلا . ما أردت قوله تحديدا أن الثورة تقودها فئة تشكل قوة ضاغطة فمثلا في مصر أن التعداد العام لمن خرجوا في القاهرة مثلا كان في الذروة أيام الفترات الفاصلة مليونين مصري ونحن نعلم أن سكان القاهرة وحدها عشرين مليون . لكن المليونين كانوا كافين لسحق النظام وهزيمته ، لذا من الممكن أن نرى عدد كافي من شباب السعودية يسمو فوق القبلية العنصرية ليكون قوة ضاغطة ضد الحكومة مثلا .



يتبع .....

أفلح اليعربي يقول...

الحقيقة أخي النقطة الثامنة حول خيانة الحكام لبعضهم ذلك أمر مفروغ منه ، وأتفق معك حول الدور الفارسي وأطماعه ، وهذا أمر لا يخفى على عاقل وهذا من اسباب تخوفنا في الخليج ، الفرس شر مكانا في الأرض من الغرب (( لا أقول هذا لأنهم شيعة ،، حشى لله )) لكن الفرس عندهم عنصرية حتى على أخوانهم الشيعة من عرب وأزبك وطاجيك داخل حدود الدولة الفارسية نفسها .


بخصوص حلك المقترح حول ليبيا ، أًصدقك القول هذا أمر تمنيته في اللحظات ألولى لتحقن الدماء ، لكن لم يحدث للأسف ولا ندري هل هو ممكن حقا .

لا أخفيك أخي ومن خلال علاقتي بعدد غير هين من الأخوة السعوديين ومن خلال نقاشنا مع مجموعة من أساتذة علم الأجتماع المطلعين على المجتمع السعودي كنا نرى نقطة يتفق الأخوة السعوديين عليها أساسا ( على أختلاف توجهاتهم ) كانوا يتفقون أن فساد الطبقة الدينية ( أن صحة التسمية) وتعسفها المفرط ، وسلطتها القوية حتى على الطبقة السياسية أحيانا ، لذا كانت هناك أفرازات أجتماعية صعبة جدا جدا بحق بسبب هذا التعسف ، وحتى أن بعضهم يشبهون الوضع ( بالنظام الكنسي في العصور الوسطى لأروبا ) فالتخلص من هذه السلطة هو أمر مرحب به في أواسط أغلب الشعب ((( أرجو أن تفيدنا برأيك في هذا الشأن وتصورك حوله ، وكذلك مقترحاتك لحل هذه الأزمة ، أزمة العلاقة والدور لعلماء الدين مع الشعب )))


أسمح لي أخي أن أعارضك في النقطة التي تحدثت فيها عن عدم وجود صفوة تعليمية أو علمية ، للأمانة هناك عقول سعودية فذة في مجالات مختلفة ، في الفيزيا والطب ، لكن التهميش الحكومي هو السبب ، أما حديثك عن ما يعود به المبتعثين فالأمر وارد لسبب بسيط ، وهو ردت فعل نفسية طبعية لا شعورية لحالة الكبت ، لذا للأسف ودعني اكون صريحا معك ، نعاني كخليجيين في كل دولة نزورها من أتهام الناس لنا بالفساد الأخلاقي حين يعتقدون أننا سعوديون ، أنا اسف بصدق أن أقول هذا لك بصراحة ، لكننا كمثقفين يجب أن نعري قضايانا وبدون مجاملة ، لأن المجاملة خيانة لأخوتنا العرقية والدينية والقومية .

وأني أرى فيك شاب واعٍ مثقف ، لك نظرة تحليلية واعية والأهم من الوعي هو تقبل الحقيقة وعدم تجميلها ، لأن أسباب ضياعنا هو تجميلنا الدائم لأوضاعنا ، وبعزة الله بأمثالك سنتكاتف معا كل من موقعه لنبني مجدا جديدا وهاهم الشباب يثبتون أنهم يعون هموم أمتهم وأوطانهم وأنهم قد المسؤولية .

أما الأعلام التبجيلي فأنا أتفق معك تمام الإتفاق ألمر لا يقتصر على السعودية بل على جميع الدول الأستبدادية منها العربية طبعا

بالعكس أخي ريان ليست ثرثرة بل أسهاب ضروري في هذا المقام

أن صراحتك وعمق طرحك وتفصيل ألأمور بعين الرقيب الواع المحلل لماحوله هو ما نحتاجه بصدق لنجد المخرج الحقيقي من هذه الدائرة المغلقة والتي أضاعة الثروة وأضاعة العقول وهجرتها ، وخربت البلاد .

من كل قلبي شكرا أخي ريان ووجهة نظرك محل أحترام وتقدير ، وأن كنت خالفتك في بعض النقاط فإنما ذاك لما يراه كل منا من جهته وذلك من باب شفافية النقاش بعيدا عن المجاملة لعلنا نصل لزيادة الوعي .


لك تقديري وأحترامي

أفلح اليعربي يقول...

سيدتي الكريمة حرة من البلاد

تحية طيبة

وأشكر لك حضورك

لتوضيح أختي الكريمة أنا لم اعني أن الثورات المتتالية هي نتيجة مؤامرة وأنما قصدت تحديدا ما ذكرة أنيس الدغيدي من أن ما سيحدث في السعودية سيكون مؤامرة ، وأن ماحدث ليبيا هو ايضا مؤامرة .

كرأي شخص أنا على يقين أن ثورة الشعب الليبي هي ثورة شعبية بحته بعيدا عن كل الدوافع السياسي أو المصالحية ، أنا على يقين في ذلك

والدليل هو التردد الغربي في التدخل حتى بالشجب العادي الذ لن يكلفها شيء ، وأنها ـ أي القوى الغربية ـ حين تيقنت أن قوة الشعب هي المنتصرة درست وضعها واحاولت أن تجد مؤطأ قدم لها في ثروات ليبيا وليس همهم ليبيا نفسها ، لذا وجدناها تلوح بالقوة العسكرية مرة ، ووضع نفسها تحت تصرف الثوار الليبيين .

لكن ولله الحمد الشعب اللييبي الحر واعي جدا لمطامع الغرب وهذا بعث الطمأنينة في أنفسنا وهذا ما ذكرته سيدتي وأنا لا أختلف معك فيه .


أما النقطة التي تفضلتي بها بخصوص القذافي فأنا أشاطرك الرأي .


نسأل الله أن يرد كيد من أراد غدرا بالثورة في نحره ، ونحن بعد التوكل على الله ـ كشعب ـ نضع ثقتنا بالمستقبل الحر على الشباب الواعي المدرك لما حوله .

أشكرك من كل قلبي على مداخلتك ووجهة نظرك محل أحترام وتقدير

لك تقديري

أفلح اليعربي يقول...

سيدي الكريم محمد الجراحي

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

أشكر لك تلبية الدعوة أخي ، واشكر لك جميل أطراءك

نعم أخي أتفق معك فيما يخص تونس ومصر وكما أوضحت في ردودي السابقة فأنا أعني دول أخرى يرغب الغرب فعلا في تغير نظامها .

وأنا أأمن أخي على أن يجنب الله السعودية وجميع الدول العربية أراقت الدماء والفوضى والتخريب

ونسأل الله أن يفرج عن أخواننا في ليبيا فرجا عاجلا

أشكر لك أخي تعقيبك الصريح ، ووجهة نظرك محل أحترام وتقدير

أسأل الله لك مثل ما دعوة لي أخي

لك تقديري

أفلح اليعربي يقول...

سيدتي الكريمة مها البنا

تحية طيبة

واشكرك لحضورك وتلبية الدعوة للنقاش ، واشكر لك جميل أطراءك

أشاطرك الرأي حول الإعلام تماما .

عالم القراءة كبير جدا أختي والكتب الموجودة في الساحة الثقافية جمة ، وجميعنا لابد أن نجد أنه فاتنا كتاب هنا أو هناك ، لكننا نحاول أن نستوعب أكبر قدر ممكن لمصلحة المعرفة سيدتي ، وفقك الله وأعطاك الصحة والقوة ، فلا شيء أجمل من القراءة ، والمعرفة مهمة جدا لفكر واعي .

بخصوص القذافي أحترم رأيك سيدتي ، وما أوضحته هو تفحص علمي لوضع القذافي العقلي وقد شرحته في ردي على الأخ الكريم ريان .

أما بخصوص كتابه الأخضر فطبعا وجهة نظرك محل أحترام وتقدير ، لكن لو أخذنا محاولة تحليل القذافي لوجهة نظر المبدأ الديمقراطي مثلا والتمثيل الشعبي البرلماني فهو فعلا أثار نقاط بنفس الأسلوب الفلسفي الذي يطرحه علماء الأجتماع السياسي وكذلك المنظرين السياسيين والأعلام السياسي في طرحه حول التطبيق الديمقراطية ومدى تحقيقه الفعلي للدميقراطية وكثيرا مانجد هذا الجدل الفلسفي خاصة عند الأنتخابات الرئاسية الأمريكية ، وخاصة في أمريكا نجد الأعلام الأمريكي يدير نقاشات كثيرة حول هذه الفكرة ، وبالطبع عندنا في الوطن العربي بحكم وضع أمريكا علميا وكذلك كونها تمثل النمط الأكثر ديمقراطية ( كما يراه البعض ) في العالم .




لايوجد أي تطويل أختي الكريمة

نحن هنا في صدد النقاش والنقاش عادة يقتضي الإسهاب للوصول للأستنتاج الأصوب ، فلا تثريب عليك .

وبخصوص المؤامرة في الثورات فقد أضحت مقصدي في ردي على الأخوة في الردود السابقة . وما تفضلتي به لأسباب الثورة فأنا أأيدك تماما .


وبخصوص السعودية فأنا أشاطرك الرأي بل وأأمن على كلامك ، لأن السعودية فعلا رمزا إسلاميا لا نقبل أن يدنس .



أثرتي نقطة مهمة بخصوص ليبيا سيدتي

وهي العقوبات الدولية ، لكن العقوبات الدولية حاليا مقتصرة على أموال القذافي وأسرته وبعض أفراد حكومته ، لكن العقوبات مرفوضة أن تفرض على ليبيا لأن أنعكساتها سلبية جدا وقد تكون سبيلا لتدخل الأجنبي على ليبيا لا سمح الله .


لا أبدا سيدتي لم يقاربني النعاس حتى ههههههههه ، أنا من الناس الذين ينسون العالم خلال القراءة وليس النعاس فقط ، ودليلي أن الساعة صارت الثالثو صباحا ولم أنتبه للوقت أنه مضى بسرعة .


لا أذيعك سرا أن قلت لك أني ترددت في طرح شخصية كهذه لكن ما دفعني لتبديد ترددي هو الفكرة وهي توضيح أمور عدة أشرت لها في مقالتي وأشار إليها الأخوة في نقاشاتهم وهي نشر الوعي وترسيخه أكثر .


لا سيدتي مثل ما قلت لك لا داعي للأعتذار ، فالإطالة مطلوبة والأسهاب ضرورة لنقاش متعمق واع ، لأن المعضلة التي تحيها أمتنا تحتم علينا أن نتحاور لنصل فكرنا الخاص بعيدا عن الدوائر المصغرة النائية التي لا تصل للشريحة الأكبر المتعطشة للمعرفة والوعي .

أختي الكريمة

أنت دوما على الرحب والسعة وثقي تماما أن عندي من الصبر ما يكفي لأن أقرأ مقدمة أبن خلدون بكل أجزاءها في جلسة مستمرة ^_^

أشكر لك نقاشك المتعمق ، وأشكر لك تحليلك الدقيق وقرأتك المتأنية للمقال . ووجهة نظرك محل تقدير

لك تقديري
ِ

أفلح اليعربي يقول...

سيدي الكريم مطمئن بالإيمان

وعليكم السلام ورحمة الله ،

زادك الله تطئنينة ونعمك براحة البال أخي ، وأنا الذي يشكر لك تلبية الدعوة لأني بصدق بحاجة للحوار والنقاش مع الطبقة الواعية والتي يهمشها الحوار الثقافي الذي صار حكا على صفوة ثقافية محددة ، وقد أثبتت الثورات الأخيرة أن هذه الطبقة الواعية كانت هي أساس الحراك وليس الطبقة المثقفة والتي صارت كـ ( الغواني المقصورات في الخيام ) .

فمرحبا بك أخي دوما .


دعني أخي أخالفك الرأي في نقطة القذافي ، فالقذافي ـ ليس لوطنيته ـ بل لعنجهيته المفرطة كان يمنع النفط عن أمريكا بالسرف الذي ترغب هي فيه ، وأنما كان يوزع أعمال الشركات المستخرجة للنفط لعدة شركات صينية وفرنسية وتركية وأمريكية وأيطالية سواء في القسم المخصص في قسم التنقيب أو الإستخراج أو الإنشاء عكس ما يحدث في دول الخليج مثلا أو في العراق من الأستحواذ التام لأمريكا .

أما بخصوص بن علي ومبارك فأنا أايدك وكان ما شهدناه من ردت فعل الغرب أكبر شاهد على أنحيازها لؤلئك المستبدين .

وكما أوضحت في ردودي على الأخوة أنا تحدثت تحديدا عن الخليج وما يمكن أن يكون فيه وخصوصا السعودية .

وجهة نظرك محل ترحيب أخي ومحل أحترام

أشكر لك حضورك الكريم

لك فائق أحترامي

وعليكم السلام ورحمة الله

أفلح اليعربي يقول...

سيدتي الكريمة مغربية

تحية طيبة

أشكر لك تلبية الدعوة .

أشاطرك الرأي تماما في عدم المبالة بمن يكتبون مسيئين للنبي عليه السلام ، وأنا أيضا لم أقرأ هذه الرواية لنفس السبب الذي أوردتيه ولسبب أخر وهو أن أهتمامي بعالم الرواية القصة شحيح جدا .

وكذلك أشاطرك الرأي في أن ما نعيشه اليوم هو نتاج لتفاعل الدور السلبي للشعب ، وأيضا دور حكامنا التبعي والفاسد

أشكر لك تعقيبك ، ووجهة نظرك محل تقدير

لك تقديري

أفلح اليعربي يقول...

سيدتي الكريمة وجع البنفسج

تحية طيبة

أشكر لك تلبية الدعوة ، ويسعدني حقا مشاركتك لنا بالنقاش .

أشكر لك لطيف أطراءك

بخصوص القذافي ، لقد وضحت وجهة نظري في ردودي للأخوة والأمر لا يتعلق بوجهة نظر القذافي وحده بل أيضا بتنظيراته وكتاباته .


في الحقيقة أن أايدك فيما يخص البحرين ، فنحن في الخليج ندرك الدور الفارسي المتخفي تحت عباءة التشيع ، فالفرس لا يراعون حتى الشيعة العرب والأزبك والطاجيك والزط والبلوش ممن هم (بعضهم ) شيعة في داخل الحدود الأيرانية فما بالك بما هو خارجه .
هناك خطر العنصرية الفارسية وأكثر من كونها خطر تشيع .


القذافي لن يقتنع أبدا بترك الحكم ، هو يرى نفسه خالق ليبيا وليس زعيمها أو رئيسها

أما بخصوص أنيس هههههه فلا أدري حقيقة

أشكر لك تعقيبك ، ووجهة نظرك محل أحترام وأن خالفتك فإنما هذا لنصل معا عبر الطرح الصريح والشفافية لنقاش فكري واعٍ

أشكر لك حضورك من أعماقي

لك تقديري

أفلح اليعربي يقول...

سيدتي الكريمة حلم

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

أشكر لك تلبية الدعوة ، وتسعدني مشاركتكي لنا في النقاش

وأشكر لك لطيف أطراءك

صدقتي فيما يخص القذافي


في الحقيقة سيدتي أني لم أعني مصر وتونس حيث أني استندت على محور أراده الكاتب المذكور فأتخذته محور للنقاش فيه

وأن وجدت مؤامرة في ثورة مصر فأعتقد أنها تكمن في الألتفاف على الثورة لضمان أجياد بديل مقنع للغرب .


بخصوص قطر سيدتي

أشير إلى أن بعض شباب قطر حدد يوم 13 مارس يوم للغضب في قطر ، والحقيقة أن أتهام القطريين يرتكز على أساس العمالة للغرب أي عمالة الأمير القطري ، وكذلك التدخل المسفر لزوجته في شؤون الحكم .

رغم أن دخل الفرد في قطر هو ثالث أعلى دخل على مستوى العالم ويرجع ذلك للسياسة المنفتحة والواعية للأمير القطري ( عكس ماكان عليه والده) وكذلك الثروات الكبيرة من الغز الطبيعي بالإضافة إلى قلة عدد السكان في قطر حيث يبلغ 300 ألف نسمة فقط عكس البحرين الأصغر مساحة والتي بلغ تعداد سكانها 700 ألف بسبب سياسة التجنيس ( أي منح الجنسية ) لتخلق توازن ديمغرافي سني أتجاه التركز الشيعي في البحرين .
والجدير بالذكر أن الحكومة القطرية تمنح الكهرباء والماء بالمجان للمواطنين القطريين ، أما قضية التمثيل السياسي ، فمن ناحية أجتماعية لا أعتقد أن هناك ميل لمثل هذا النمط كمطلب شعبي حقيقي بسبب الخاصية السكانية للقطريين .

أشكر لك سيدتي الكريمة تعقيبك ، وأشكر لك حضورك ووجهة نظرك تبقى محل أحترام وتقدير

لك فائق تقديري

أحمد محمد شمسان يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
أحمد محمد شمسان يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
Atef Shahin يقول...

أخي الغزيز
الثورات التي حدثت ليست مؤامرة بدليل اننا توقعناها حتى وإن جاءت متأخرة

صعب ان يحدث في السعودية ثورة شاملة وانما يمكن ان تحدث بعض الإضطرابات فالغرب لن يسمح بأكثر من ذلك

هذا الكاتب - إن صح أن نسميه كاتبا هو مهووس شهرة ومال وكل كتبه بدون أدلة وهو يفتقر تماما إلى المهنية

أختلف معك أن القذافي عبقري فتعريف الذكاء سيدي هو الإستفادة من الخبرات السابقة في تجنب المشاكل المستقبلية فإذا ما طبقت ذلك على القذافي وصدام تجدهما يفتقران تماما إلى أي ذكاء

تحياتي

ام البنين يقول...

بسم الله الرجمن الرحيم
اخي الفاضل احييك على هذا الطرح كما اشكرك على دعوتي للمشاركه وان كنت اري انني لست اهلا للتحدث في السياسة ولكن لدي بعض الاسئله التي تزيد من حيرتي في كل الاحداث
لماذا يكون النداء الاول هو اسقاط النظام ؟
لماذا لا ننادي اولا بالاصلاح؟
واين نحن من فلسطين الان والان بالتحدبد ؟كم مستوطنه بنيت الابام هذه؟
ولماذا الخروج المتوالي من الشعوب في هذا الوقت بالتحديد؟ هل هي عدوى؟
الفساد قائم منذ عهود والكل يعلم فماذا حدث فجأة؟
وكم مليار دخل الى خزانة امريكامن بيع اسلحة قمع المتظاهرين من غاز ورصاص مطاط ......... ؟
ولماذا ولماذا والف لماذا تدور داخلي ووالله ان العين لتدمع وان القلب لموجوووووووع على مايدور فى امتي الحبيبه
واخيرا اذكر قول الله تعالى( ان الله لا يغير ما بقوم حتى يغيرو ما بأنفسهم)
وسؤال اخير
هل سينتهي الفساد من الوجود مع هذه الثورات؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ظ
وهل ستصبح الدنيا جنة خضراااااء ليس فيها الا ما هو خير ؟
كنت اتمنى ان لو هبت كل الشعوب للضغط علي حكامهم لفتح باب الجهاد من اجل تحرير القدس المحتله منذ عقود
واتمني ان يكون اسلوبنا في التعامل هو الحوار الراقي
اما عن اسئلتك اخي الفاضل
فانا اقول من وجهة نظري المتواضعه
ان هناك مؤامراااات لاغراق العالم العربي في فوضى عارمة وجعله في حالة عدم استقرار ومن ثم بقاؤه في حالة بحث مستمر لايجاد الحلول للخروج من ازماته بدلا من محاولة التقدم للاماااااااااام فلا يوجد تقدم الا باستقرار
اما عن هذا الكاتب فعنوان روايته السفيهة محاكمة النبي يدللك عن ابعاد شخصيته وانا وللحق لم اسمع به كثيراولم اقرا له
اما عن السعوديه فقد خرج الامير الوليد بن طلال منذ ايام في حديث تلفزيوني ينتقد الوضع في السعودية وانا سمعت نفس الشيء عن السعوديه وصلتني اخبار بانه كان فيه مظاهرات منذ يومين في القطيف وان هناك مظاهرات يوم 11 مارس القادم واتمني ان يكون هذا الكلام مجرد اشاعااااااات لان الوضع هنا غييير كل الدول واتمنى من الله عز وجل ان يرزقنا الاستقرااااااااار في كل البلاد العربيه وأأسف على الاطاله

ابراهيم رزق يقول...

السلام عليكم
ثورات الشعوب ليست موامرة بل الوقوف ضدها هى المؤامرة و ضد مصالح الغرب لان الشعوب العربية بليت بحكام لا هم لهم سوى الكرسى و الحفاظ على الكرسى من اول الشاويش على صالح مرورا بالعقيد معمر حتى المغرب
وارد التغيير فى السعودية لان هامش الحرية و سقفها محدود جدا و ليس بالخبز وحده تحيا الشعوب و لكن ليس بمثل هذا السيناريو المذكور
ان يتناذل القذافى عن الحكم و هو لن يفعل هذا و يجب تفعيل عمل الجامعة العربية و اجبار القذافى على الرحيل
مجرد التعليق على كتبه يعطيه اهمية لا يستحقها و لا تستحق الورق الكطبوع بها
خالص تحيانى اخى الكريم

مها البنا يقول...

أخى الفاضل يعرب .. أشكر لك جميل ردك وسعة صدرك فى القراءه وإن كنت أرجو أن تتقبل مداخلتى للمره الثانيه.

فعن وجهة نظرك عن القذافى .. ففى الواقع ليس لى دراسه فى علم الإجتماع ولا أعتبر نفسى غير محبه للقراءه فيه مثله مثل كل المقالات .. وليس من يقرأ كمن يدرس بعمق .. على أية حال .. فحكمى على القذافى من حيث الحماقه والغرور(وهو ما لازلت أعتقد فيه) إنما هو مجرد رأى يحتمل الصواب بقدر ما يحتمل الخطأ.
أما بالنسبه لما يحدث فى دول الخليج العربى .. فلست أعرف تلك الدول من الناحيه السياسيه وإن كنت أراها مستقره إقتصاديا ولا تعانى مشكلات إقتصاديه بحته كتلك التى عانينا منها فى مصر .. والتى طالت حتى الطبقات فوق المتوسطه .. ولا أخفيك أنى قد إندهشت من إندلاع الثوره فى البحرين .. وإن توقعت مثلا أن قد تندلع فى إيران. وأرتجف رعبا من مجرد فكرة أن تثور شعوب الخليج بغير نظام فيتحولوا لعراق أخرى .. أدعو الله أن يكونوا على الوعى الكافى لتجنب ذلك .. وأن يهب الحريه لمن يريد .. فإن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم.
وبالنسبه لما قلته حضرتك عن أنه فى زيارتك لمصر كنت تشعر بضيق من الحال الذى ألت اليه البلاد وكأنها فى حال إستنفار للحرب كما ذكرت فى ردك على أحد الإخوه المدونين .. فيؤسفنى حقا أن يصل لك ذلك الشعور فى بلدى الحبيبه ويدمى قلبى بلا رحمه أن كانت زيارتك لمصر لا تسفر إلا عن هذا الإنطباع السلبى .. وأسأل الله أن ترى فى زيارتك القادمه لمصر كيف أن شباب النيل قد نجح فى نفض الظلم وتغيير معالمها بأقل الأضرار وعن محبه للبلد لا تقل عن محبة الوليد لأمه ولا أبالغ .. فجميعنا يكن بلده ووطنه كل الحب والتقدير.

أشكر لك سعة صدرك مره أخر

دمت فى حفظ الله

تركي الغامدي يقول...

بسم الله الرحمن الرحيم

أشكر لك أخي حسن ظنك بشخصي المتواضع وتقديرك لما ندونه ، ولعلي أبدأ بقول سديد للشيخ الشعراوي رحمه الله تعالى يقول فيه في معرض كلامه عن الأقدار ، أننا نفر من قدر الله إلى قدر الله تعالى . أي أننا فرادا وجماعات تحت مشيئة الله تعالى ورحمته ومانمارسه في حياتنا ماهو إلا تنفيذ لما ورد في علم الغيب من قدر الإنسان فرادا وجماعات ، وبالتالي لايمكن جعل مايحدث من الإنسان الفرد والجماعة أو الدول مقدماً على ذلك أبداً بل هو يحدث تحت مظلة قدر الله تعالى وسنته جل في علاه في كونه ، ولعلي أسترشد بذلك في عرض رأيي حول مسألة المؤامرة ، فمن حيث المبدأ لايمكن نفيها تماماً ، وقد تعد من أسباب البقاء الغير معلنة للأمم والأنظمة تمارس بطرائق مختلفة أقلها مايمكن أن يحدث بين أفراد المجتمع الواحد والأسر والقائمة تطول ثم ترتفع إلى خطط تسمى استراتيجة في عرف المخططين لمستقبل الدول والأنظمة ، إلا أنني لا أميل إلى اسقاط المؤامرة في كل عمل أو ثورة ، أو جعلها شماعة لتبرير ممارسة الاضطهاد ضد الخصوم أو الشعوب . وعلى افتراض وقوع المؤامرة فإنها تظل محكومة بالقدر واجتهاد بشري يخطيء ويصيب . وبالتالي فإن ماحدث في عالمنا العربي وقد يحدث نتاج طبيعي لسوء الحكم وإدارة ثروات الوطن واستجابة طبيعية لحركة الحياة في أي مكان في هذا العالم .
بالنسبة للكاتب الذي أشرت إليه ، فلم يستهويني مايطرحه لجنوحه إلى التحايل على المتلقي وإيهامه بقوة مصادرة وقد يكون من أدوات المؤامرة إذا بالمؤامرة كجزء من واقعنا المعاصر عندما يبشر بحوادث تقع هنا أو هناك أو يزعم اطلاعه على حوادث وقعت عن قرب .
وبالنسبة لماقاله عن المملكة العربية السعودية فهو لم يأت بجديد لأنه يقال وينشر في وسائل الإعلام وبخاصة في الفترات التي يكون فيها قلاقل مؤثرة في العالم العربي وقد قيل ماهو أكثر من ذلك بحكم وضع المملكة في العالم العربي والإسلامي وأي حكم أو نظام في العالم لايمكن أن يجزم ببقائه إلى يوم القيامة ، والملاحظ والملموس أن هناك تغييرات للأفضل تتم بين وقت وآخر ، وهذا مما يحسب للقيادة في المملكة .
داعياً الله تعالى أن يحفظ بلادنا العربية والإسلامية من الفتن وأن يصلح أحوالها بعيداً عن المصادمات والتدخلات ، اللهم آمين .

أفلح اليعربي يقول...

الدكتور عاطف شاهين

تحية طيبة

أشكر لك حضورك

في الحقيقة أخي العزيز يبدو أن الأمر ألتبس على الأخوة ، حيث أن أغلبكم يتحدث على أساس أنني قلت أن الثورة هي مؤامرة .

في الحقيقة لم أقل هذا ( وأنا لست مؤيد لها ) لكن القضية تكمن في تحدث البعض عن نمطين من المآمرة هذا للتوضيح:

1) حالة ليبيا : وهي ثورة شعبية ولكن هناك معارضة محسوبة على الوريات المتحدة تحاول أن تحشر أنفها في الثورة وكل ذلك لضمان الوصول لتحقيق المآرب الغربية في ليبيا والتي فقدتها في عهد القذافي ، وقد شرحت هذه النقطة في معرض ردي على الأخوة الكرام .

للتوضيح بخصوص المعارضة إليك هذا الرابط :

كتاب ( صناعة معارضة ) للدكتور يوسف شاكير ، وهو معرض ليبي سابق

http://www.libya4ever.com/WahaAdbya/Books/SSenatMuaardh/SSenatMuaardh_1.htm


هنا لا أقول أن النظام غير فاسد ، كما لا أقول أن المعارضة كلها غير شريفة ، وأيضا لا أقول أن الثورة الليبية غير شعبية

هي شعبية ومشروعة لكننا بصدق بدأنا نشهد بوادر تسلق فئات على حساب دماء الشهداء ، وهذا للتنبيه .

أما حالة مصر وتونس فلا يشملهم هذا الأمر . وقد شرحت وجهة نظري

2) حالة السعودية ، وتجنبا للأطالة أرجو أن تطلع على ردي على أخي أبو حسام الدين في الأعلى .



أما بخصوص الصحفي فأنا معك 100 % وهذا رأي أيضا فيه .



بخصوص القذافي وصدام حسين فأنا أبقي على وجهة نظري ، فقولك أن الذكاء هو الأستفادة من الخبرات السابقة ، فالأمر في حقيقته لا يتطلب ذكاء بل يتطلب حكمة حتى تنتفع بخبرات الأخرين وتعتبر .


أما عدم الأستفادة ، فأنا أأكد بأن صدام حسين ومعمر القذافي أذكياء ، لكن لماذا لما يستفيدوا من التاريخ

1) لأن الأنسان بطبعه ينسى بسرعة العبر فلا ينتفع منها .

2) قال هتلر مرة أنه تعلم الدرس جيدا ولن يخطيء خطيئين ، ولكن حددهما ، ولكن في خضم الحرب العالمية الثانية وقع هتلر بدون أن يشعر في كلا الخطأين وبسببهم كان سبب من أسباب هزيمته

أنها الطبيعة البشرية سيدي الكريم


أشكر لك حضورك ، وأبداء رأيك ، ووجهة نظرك تبقى محل أحترام وأن أختلفنا فلا يفسد من الأمر شيء


لك تقديري

أفلح اليعربي يقول...

سيدتي الكريمة أم البنين

تحية طيبة وحياك الله أختي

وأشكر لك حضورك وتلبية الدعوة

أولا أختي : نحن هنا لا نتحدث عن السياسة قدر حديثنا عن حدث يؤثر على حياتنا كأناس عاديين

أما أسئلتك فهي حقا ممتازة وتسأل مشروع جدا

ولا أخفيك سرا بأني أوشكت على ألأنتهاء من كتيب سوف أنشره هنا في المدونة ولن أطبعه ورقيا لأنه لن يطبع ههههه رفض حكومي

عموما تناولت فيه هذه النقطة التي تفضلتي بطرحها ،

لماذا أسقاط النظام وليس الإصلاح ؟

حقيقة أختي

أغلب الثورات (بما فيها تونس ) خرجت تنشد الإصلاح ، لكن ردت الفعل العنيفة ضد المتظاهرين حولت المطالب لأسقاط النظام .

ثانيا : أننا نجد أنه من باب تشتيت الوعي ( الذي ينتهجه الغرب ) ضد الأمم المقهورة هو جعلها تتحاور حول نقظتين فضفاضتين وهما كالخطان المتوازيان لا يمكن أن يلتقيان نحو أصلاح وصلاح ، وهما تقسيم السلطة ، وتوزيع الثروات

مصطلحان يحملان من الخطوة قدرا عظيما ، كان الأجدر أن تتحدث المعارضة مثلا عن الأصلاح السياسي والاقتصادي ، لكن للأسف هناك جهات توجه الأمور نحو منعطفات أخرى

أسئلتك عميقه لا يمكن طرح تفسيرها هنا سيدتي لذا بإذن الله هي أيام قليلة وسوف أقوم بطرح الكتيب هنا وسوف أبعث لك نسخة

ربما تبدد بعض الحيرة ، وأن الوعي المعرفي يشتت كثيرا من الخوف ويجعلنا نسعى التقدم والأمن


أما بخصوص الفساد ، فأجيبك بصراحة ، لا لن ينتهي والأسباب عدة



أمين أختي نسأل الله أن يرزقنا الاستقرار وأن يرد كيد من أراد بهذه الأمة سوءا في نحره .

أسئلتك عميقة أعمق من طرحي لذا أستميحك عذرا أن أأجل الرد عليها لما بعد طرح الكتيب الذي أخبرتك عنه وبإذن الله سأبلغك عنه


بصدق أشكر لك مشاركتك العميقة والقيمة جدا جدا

لك وافر أحترامي وتقديري

أفلح اليعربي يقول...

أخي الستاذ إبراهيم رزق

وعليكم السلام ورحمة الله

واشكر لك حضورك الكريم وتلبية الدعوة لمشاركتنا في النقاش

الحقيقة بخصوص المؤامرة أنا طرحة وجهة نظري في معرض ردي على الأخوة

بخصوص حديثك عن الجامعة العربية في الحقيقة سيدي لا أظنها تستطيع لأسباب عدة :

1) أمين الجامعة العربية ( عمرو موسى ) وجد وليمة كبيرة وهي ( رئاسة مصر) وهو مطمعه منذ الأنتخابات السابقة للولا أن الوضع لم يسعفه حينها ، والرجل في شغل شاغل لا يسعفه معه الألتفات لأي جهة أخر لا ليبيا ولا غيرها .

2) هذه الجامعة هي محض كيان عميل ، أقامة الإنجليز قبل رحيلهم ، وهو ذا هيكل مشوه في مبناه ومغناه ، ولا أظن مجمع أشبه بأخوانية ماسونية عربية تلم شمل الطغاة كل عام أن تفعل شيء حقيقي لرفع ظلم الطغاة عن شعوبهم .

3) من ناحية قانونية لا تملك الجامعة أي صلاحيات ولا أوراق ضغط على أي مؤسسة عربية أبدا ، لذا فهي فقد تجيد الثرثرة لا أكثر .


من أعماق قلبي أشكر لك حضورك

لك تقديري

أفلح اليعربي يقول...

أختي الكريمة مها البنا

تحية طيبة

لا شكر على واجب أختي ، فأن كنا صادقين بين أنفسنا للبحث عن حلول لقضايانا التي نحن أحق بحلها من الغرب فلزامنا علينا أن نتحاور بسعة صدر وأن نستمع لرأي بعضنا بتقبل وبسعة صدر كبيرين .

صدقتي أختي

والحقيقة أن دول الخليج ( رغم الدخول القومية العظيمة من النفظ والثروات الجوفية ) إلا أن الوضع الأقتصادي ف الداخل متردي ناهيك عن الأوضاع السياسية والاجتماعية والتي هي نتاج للسياسات الاقتصادية .

ووجهة نظرك عن الخليج كنا نواجهها في لقائتنا مع الأشقاء العرب حين كانوا يتحدثون معنا على الرفاه الذي نحياه بين أن توضيح الأمور يزيل الفهم الخاطئ .

بخصوص رأي عم مصر أختي

أرجو أن لا يكون كلامي وصلك بالأتجاه الخطئ ، فيعلم الله أن كل بلد عربي أزوره أراه كما أرى بلدي ولا احكم عليه إلا من وجهة نظر مواطن عربي حتى لو لم تكن أقامتي فيه دائمة .

أحزن كثيرا حين أرى الضيق والبؤس في وجوه أبناء وطني ، والله أنه حزن لا تتخيليه ، قد يرى البعض في هذا سذاجة إلا أن هذا هو طبعي ولا أستطيع أن أدير ظهري لتجاهله .

كنت أحزن حين أرى الحضارة وجمال الطبيعة الذي يخفيه الكربون الكيف ، كنت أحزن حين أرى الثقافة والمعالم الحضارية القيمة تغطى بذلك ألسلوب ، كنت ألمح ذلك الضيق في عيون حتى السياح الإجانب .
سيدتي أن حديثي عن مصر ليس على أنه قطر أخر في وطني العربي ، بل على أنه وطني أيضا ، وكوني لا أحمل جواز سفر مصري لا ينفي ـ من وجهة نظري على الأقل ـ كون أن تلك أرضي أيضا .

وعلى فكرة أنا لي أخوة من الرضاع في مصر ولي أحبة كثر ، وأساتذة ، فمصر ليست مجرد بلد أخر بالنسبة لي

والله يشهد أن هذه هي وجهة نظري نحو كل شبر في الوطن العربي

فوالذي لا إله إلا هو لا تعلمي أي سعادة غمرتني حين أنتصرت الثورة في معركتها الأولى وبعزة الله تمام النصر أت قريبا

أعلم أنك ربما تقولي بأني شخص مثالي حد السذاجة ، لكني هكذا وسأظل هكذا .


من أعماق قلبي أشكر حضورك

وحياك الله في كل وقت

لك أحترامي وتقديري

أفلح اليعربي يقول...

أخي الكريم الأستاذ تركي الغامدي

تحية طيبة

واشكرك لتلبية الدعوة ،لأن الحوار الثقافي مهم في هذه المرحلة لنرسخ أسس مهمة نحتاجها ونحن في خضم ها الحراك الكبير .

صدقت أخي فقد قالها عمر بن الخطاب رضي الله عنه حين أراد عدم دخول الشام حين أنتشر بها الطاعون ـ أجارنا الله وإياكم ـ فقال له أبوعبيدة رضي الله عنه : أتفر من قدر الله ؟!
قال : أفر من قدر الله إلى قدر الله .

أنه جواب جميل أخي في بداية حديثك ، لأنه يلخص لنا حقا كل مايدور .

أن الحديث عن المأمرة أخي تركي ، ليس من باب وضع شماعة للأمور ، أنما هو محاولة تحليل لبعض النقاط الغامضة .
وأنا معك فأن الله جل سبحانة جعل الأمور قدر وقضاء سنه قبل خلق السموات والأرض والبشر ، لكنه مع هذا قال لنبيه صلى الله عليه وسلم ولأصحابة الكرام رضي الله عنه :

{وَأَعِدُّواْ لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ وَمِن رِّبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدْوَّ اللّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِن دُونِهِمْ لاَ تَعْلَمُونَهُمُ اللّهُ يَعْلَمُهُمْ وَمَا تُنفِقُواْ مِن شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنتُمْ لاَ تُظْلَمُونَ }الأنفال60

رغم أنه سبحانة وهو القهار الجبار المهيمن مالك الملك قادر على أن يقول للنصر : كن فيكون .

وقد قال سبحانه لمريم العذراء رضي الله عنها :


{وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تُسَاقِطْ عَلَيْكِ رُطَباً جَنِيّاً }مريم25

مع أنه كان قادرا بـ ( كن ) أن يرزقها الرطب الجنيّ بلا جهد ولا تعب كما كان يجد زكريا عليه السلام الرزق عنها قبل ذلك

إلا تشاطرني في هذا ؟

وعليه السلام قال لصاحب الناقة : ( بل أعقلها وتوكل )


إذا هنا تدبير بشري يتم كتابة النجاح أو الأخفاق له بتدبير إلهي لحكمة يريدها جل وعلا في خلقه ، من هذا المنطلق جاء حديثنا سيدي الكريم .



وبخصوص الكاتب المشار إليه ، فأنا معك أخي وأشاطرك الرأي

وأني أأمن على دعائك ونسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يرد كيد من أراد بأمتنا سوءا في نحره ، وأن يحفظ بلاد الحرمين الشريفين بحرمة النبي المصطفي صلى الله عليه وعلى آله وصحبة الميامين الكرام وسلم .


أخي تركي

أشكر لك عمق حديثك وتحليلك ، وطرح وجهة نظرك ، التي هي بلا شك موضع تقدير ، وأن أختلفنا فالأختلاف هو مثراة وليس عيبا

لك فائق أحترامي وتقديري

أفلح اليعربي يقول...

أخواني الكرام

أشكر لكم أيها ألأحبة ما أثريتم به هذا النقاش

ولقد أستفدت أستفادة قيمة من تحاوركم ومن تبادل وحهات النظر وطرح تصورات كل فرد منكم للوضع .

وبأمثالكم تحيا الأمة في عزة ومجد

حفظكم الله من كل سوء وبارك فيكم


لك فائق احترامي وتقديري

مدونة جفراء الوطن المسبي يقول...

عن السؤال الاول
لا اعتقد ان في تحرك الشارع العربي اي مؤامرة لكن هناك محاولة من يعض الجهات الغربية لركوب الموجه

السؤال الثاني
اعتقد بان خليفة الملك عبد الله بن ال سعود سيواجه مشاكل كثيرة في حال وفاة الملك لوجود خلافات كبير بين ابناء العائلة الحاكمة
لكنني اعتقد ان شعب السعودي شعب واعي وقادر على ان يحرر بلاده من ال سعود وبخاصة ان مكانت امريكا في اقتصاديا وعسكريا و السنوات القادمة ستشهد سقوط كل من راهن على الخيار الامريكي
انا شخصيا لست من مؤيدين النظام السعودي واكثر شيء يزعجني في هذا النظام هو الغائه لتاريخ جزيرة العرب وتزويره لتاريخ لدرجة سمحت له بتسميت البلاد على اسمه سعودية وهو اسم يستخف بالعقل العربي
السؤال الثالث
انا اراهن على شعب ليبيا واراهن على توحد القبائل الليبيا

اما بما يخص القذافي فانه ليس كما يدعي فقد مكن الغرب من الاستفادة من خيرات البلاد
اعتقد ان شعب الليبي قادر على تحرير نفسه ومنع ل الولايات المتحدةمن التدخل في الشأن الليبي

السؤال الرابع
ليس بامكاننا ان نمنع انيس دغيدي ولا امثالة من الكتابة لكننا نسطيع ان نقوم بواجبنا وكتابة للحقيقة كما نراها نحن
الشيء الوحيد الممكن لمواجهة امثاله هو الكتابة وكتابة فقط
تحياتي اخ افلح

زينة زيدان يقول...

صديقي الواعي حقاًلمايجري
صديقي أفلح
أشكر دعوتك لمشاركتي في هذا الموضوع التحليلي الفلسفي
اولا:
أحيك على اطلاعك العام والسماع لجميع الصحف والقنوات والفضائيات قبل إبداء رأيك فهذا شيئ أساسي للوصول إلى نظرة صحيحة ورؤية الحقيقة..
ثانياً:
أعتقد أن ما يحدث اليوم ييأنظمة العريبة هو نتيجة متوقعة وليست غريبة
فالوعي والتكنولوجيا لدى الشباب ستعطي هذه النتيجة
قد يحاول الكثيرون التدخل بطرق غير مباشرة للاستفادة من هذه التغيرات السياسية وسيحاولون جاهدين للالتواء بالامورلصالحهم..لكن ما اتمناه أن وعي الشباب وطاقاتهم لن تسمح بذلك
ثالثاً:
أنيس الدغيدي
لا اعرفه
وإن كان كما تصف لايشرفني معرفته
ليس قدريقاس الكاتب بما يبيع
إنما بما يؤثر
بما يحقق
بما يعطي
بأفكاره

يشرفني أني هنا
أشكرك
وأشكر أمانتك

lina يقول...

بسم الله و الصلاة و السلام على رسول الله و بعد

الاخ الفاضل السلام عليكم ورحمة الله و بركاته..

جزاكم الله خيرا على الطرح الطيب الذي قرأتم من خلاله ما وراء الأحداث ..اخي الكريم كلنا نتمنى ان لا ينساق جميع الناس وراء الاحداث الظاهرة محكمين عواطفهم لا عقولهم..

اردنا جميعا ان يكون التغيير لجميع العرب و للأمة الإسلامية بما فيه الخير ..و لكن لا ان تصبح كلها عــراقا ..لذا انا ارى و بصراحة أن الأمر كان مؤامرة مدبرة و الله أعلم

المعلومات التي صرح بها الكاتب تبعث في النفوس الريبة ..و بالاخص ما توقعه للسعودية ..اما بالنسبة لوروده او لا فربما لا نستطيع التنبؤ بالامر ..فالاحداث اصبحت اكثر تعقيدا مما تبدو عليه

الحل بالنسبة لليبيا يتطلب دهاءا اكثر من دهاء القذافي نفسه..و لكن ما يجب فعله على الاقل حاليا منع كل تدخل غربي امريكي ..

هذا و الله اعلى و أعلم
نسأل الله ان يرينا الحق حقا و يرزقنا اتباعه و الباطل باطلا ويرزقنا اجتنابه..
بارك الله فيكم
لينا.

للوش يقول...

أولاً نبتعد عن كلمة مؤامرة الغرب
ولماذا لا نقول بصفة عامة فساد الحكام في الدول العربية
في الأمس تونس ومصر واليوم ليبيا واليمن ووووو
بطبعي علاقتي ليست بالوطيدة مع السياسة و لا أميل
كثيرا للخوض فيها
ولكن لدعوتك لي وثقتك فيما أدونه
فهذا شهادة اعتزاز وفخر لي تشكر عليه
أم بخصوص التعليق في الموضوع شدني و آلمني جداً
لذا سأتحدث عن الموضوع بشمولية بدون التقييد بالأسئلة
الأحداث الواقعة والمستمرة حالياً على ساحة بعض دولنا العربية
دولة تتبعها دولة بشكل يجعل الموضوع يبدو غريباً في
الوهلة الأولى و لكن برأيي أن ثورة هذه الشعوب ناتج
طبيعي لما يحدث لهم و أنها صرخة أليمة كانت
مكتومة و انطلقت في دولة وتبعتها الصرخات الأخرى
في دول أخرى
( الفقر ) .. ( الجوع ) .. (البطآله ) .. ( شح في المرتبآت )
.. ( غلآء في الاسعآر ) ( غذائيه كآنت آو عقآريه آو دوآئيه آو حتى تعليميه )

بعد كل ما ذكرت من الأسباب الكافية
ماذا سنتوقع أن يحدث ؟؟
و ماذا سننتظر من شعوب عانت و لازالت تعانى كل هذه
المعاناة خصوصاً وأن الله خلق الإنسان عزيزاً كريما لا يرضي
بالذل و الظلم وإن صبر عليه أياماً أو شهوراً أو حتى سنوات
وحاول أن يتعايش مع الأوضاع التي تكون مفروضة عليه في
أحيان كثيرة وحاول أن يكون مرناً معها فلابد لصبره أن
ينفذ ولحبل المرونة لدية أن ينقطع

أستحضرني هذه الأبيات للراحل التونسي أبو القاسم الشابي حينما قال :

إذا الشعب يوما أراد الحياة فلابد أن يستجيب القدر
ولابد لليل أن ينجلي ولابد للقيد أن ينكسر

و كأنة أحس وشعر بما سيحدث لدولته ودول أخرى

و التعبير عن المطالب حق مشروع لأي شخص شريطة
الالتزام بإتباع الأسلوب الحضاري الراقي المهذب بعيدا عما
يفعله بعض المخربين مستغلو الفرص

أما بخصوص السعودية وهي موطني وبلدي
في البداية سأقول لكَ أنني ضد المظاهرات وثورة في السعودية
وأتمنى ألا يمر علينا زمان يصبح فيه مظاهرات
ولكن ما أتمناه أن تصبح أصواتنا مسموعة , وأن تكون مطالبنا تحت دراسة من حكومتنا
نحن لدينا الكثير من المطالب ،
وأننا جميعاً لا نرجو أن يُطبق علينا نيوتن قانونه
هناك عدة نقاط وجدته على صفحات النت بعنوان نحو دولة الحقوق والواجبات
أؤيد بعضها وأطالب المسئولين بالأخذ بعين الاعتبار هذه المطالب
1ـ أن يكون مجلس الشورى منتخباً بكامل أعضائه، و أن تكون له الصلاحية الكاملة في سنّ الأنظمة و الرقابة على الجهات التنفيذية بما في ذلك الرقابة على المال العام، و له حق مسائلة رئيس الوزراء و وزرائه.
2ـ فصل رئاسة الوزراء عن الملك على أن يحظى رئيس مجلس الوزراء و وزارته بتزكية الملك وبثقة مجلس الشورى.
3ـ العمل على إصلاح القضاء وتطويره ومنحه الاستقلالية التامة، وزيادة عدد القضاة بما يتناسب مع ارتفاع عدد السكان وما يترتب على ذلك من كثرة القضايا.
4ـ محاربةُ الفساد المالي و الإداري بكل صرامة و منع استغلال النفوذ أياً كان مصدره و مقاومة الإثراء غير المشروع و تفعيلُ هيئة مكافحة الفساد لتقوم بواجبها في الكشف عن الفساد و مسائلةُ من يقع منه ذلك و إحالته إلى القضاء.
5ـ الإسراع بحلّ مشكلات الشباب و وضع الحلول الجذرية للقضاء على البطالة و توفير المساكن لتتحقق لهم بذلك الحياة الكريمة.
6ـ تشجيع إنشاء مؤسسات المجتمع المدني و النقابات و إزالة كافة العوائق التنظيمية التي تحول دون قيامها.
7ـ إطلاق حرية التعبير المسئولة وفتح باب المشاركة العامة وإبداء الرأي، وتعديل أنظمة المطبوعات ولوائح النشر.
هذه من أبرز ما يحتاج إليه الشعب في السعودية

سيدي الفاضل ::
لك أن تتخيل كيف سيكون شكل المظاهرات في المجتمع السعودي على الأخص والعربي على الأعم
نحن شعوب لا تفقه شيئاً أو بالأصح لا تعرف كيف توصل ما تريد وفق قانون التظاهرات السلمية إذا (لو) حصلت
حتى إذا كانت هناك أناس يتمتعوا برجاحة العقل الأغلبية لا يجيدها
كمثال بسيط أسردها لك ...
لك أن تتخيل احتفالات اليوم الوطني وهي ( احتفال ) يحصل بها تكسير وتخريب وهذه ( أفراح )
فما رأيك لو انفجرنا غضباً !!!!
في النهاية ...
ليس هناك دولة بدون فساد خصوصاً هنا في عالمنا !!

أفلح اليعربي
شكرا لك على طرح الموضوع وإتاحة الفرصة لنا من اجل الكلام
فهذا رأيي المتواضع بكل صراحة و أتمنى من الله
أن يعم السلام والهدوء وراحة البال على كل أمتنا
الإسلامية العربية الحبيبة

هيلة يقول...

السلاام عليكم ورحمة الله وبركااته ..
أشكر لك دعوتك الطيبه لي استاذ .. ولك التحية خالصها على فكرك العاالي والعميق ..
في البداية الوضع في ليبيا مؤسف جدا .. ومُبكي حقيقةً .. آلااف الشهداء يسقطون ومازاالت الاعدااد تتزايد .. :(

الخوف كل الخوف من التدخل الخاارجي الطاامع ..
أعانهم الله .. ونصرهم ياارب آمين ..

في الحقيقة لم أسمع بهذا الكاتب -ربما تقصير شخصي - ولكنه من خلاال ما ذكرته استاذ .. اعطى فكرة سيئة عنه فهو يكتب ليقول أنا .. وليس من أجل القرآء .. فأنا لاا أحب من يقول ويزعج -أنــا- ..

الممكلة السعودية .. لا ولن يحث مثل ما ذكر أبدا .. نحن نحترم قاداتنا .. ونكن لهم كل الاحترام .. الشعب السودي يكن للأب وخادم الحرمين الشريفين كل الحب .. هذا مؤكد ..

حفظ الله بلداننا العربية من الشرق إلي الغرب .. وبما انه يوجد عقول نيره .. ثقافتها سليمة.. أمثالكم والاخوه المدونون أقول نحن بخير والحمدلله ..

حفظكم الرحمن .. وأشكر لكم دعوتي مرة أخرى ..
لكم جل التحاايا ..

شمس النهار يقول...

ماشاء الله بوست قوي جدا

لا طبعا ماكانتش مؤامرة المطالبه بالحرية مش مؤامرة

يعني نبتدي بأول ثور (تونس)
لمت تكن مؤامره ولامتوضبه
لكن اخي بعد قيام الثورة يبتدي خفافيش الظلام تشتغل سواء من الداخل او من الخارج
وينقاد بعض الثوار وراء الحق اللي يراد به باطل زي الوقفات الفئويه اللي بتحصل دلوقتي والحرائق

بالنسبه للسعوديه ده شئ واد مابقاش في حاجه تخضع للنظريات السياسيه
والامير طلال معروف توجهاته واطماعه وانه شخصيه اصلا غريبه وغير مريحه

وفي النهايه اي ثورة بتعتمد علي الشعب فالو الشعب السعودي تعبان ومطحون وطهقان يبقا اي شراره للثورة هيبقا معاها الشعب ولو لا هتنطفي وخلاص

الوضع القائم في ليبيا ربنا وحده الاعلم هتنتهي ازاي
بس اعتقد ان قبيله من القبائل هتغتاله وهيخلص الموضوع
ومااعتقدش الدول العربيه هتسمح بتدخل اجني تاني زي العراق واعتقد ان الامريكان حفظوا وفهموا درس العراق ومش هيكرروه
ولو ان مصر الان مش في كامل قوتها
لكن اعتقد ان مصر بالذات مش هتسمح بده

الكتب زي هذا الدغيدي وحسنين هيكل اللي بيجيبوا الوثائق ماعرفش منين
بصراحه مابحبش اديهم دماغي يلعبوا فيه بحسهم بيدوروا علي مجد شخصي ويستعملوا من قبل الشخصيات السياسيه لتوصيل فكر معين او اهداف
يعني بيعملوا غسيل مخ للناس واللي بيشهرهم ويعمل لهم فرقعه الكتب الغريبه اللي بيكتبوها

دي راي مش كامحلله سياسيه لكن كامواطنه عربيه تكتب تفاعلتها مع الاحداث مش اكتر

Zahra Youssry يقول...

أخى الفاضل العمانى المولد
رداً على هذا الإستفتاء الذى تجريه :
أولاً : الثورات العربية الأخيرة ليست مؤامرات .. كل حاكم ظالم (عربى أو أجنبى قامت ضده ثورة) يقنع نفسه ، و يحاول أن يقنع الآخرين أيضاً ، أنها كانت مؤامرة و أن من قام بالثورة قلة مندسة أو مجموعة مأجورة مرتزقة قاموا بها لحساب طرف ثالث خفى أو أعداء فضائيين أو أجندات خارجية .
و لا نلومهم فى ذلك .. لقد حدثت لهم صدمات نفسية شديدة نتيجة بقائهم فترات طويلة جداً فى الحكم و تعودهم على السلطة و الجاه و النفوذ و عدم توقعهم لمثل تلك الثورات و الفورات المفاجئة المباغتة .. عقولهم الباطنة و اللاشعور عندهم بدأ يرفض أن شعوبهم الخانعة قد تمردت أخيراً و ثارت ضدهم .
هذه الثورات الأخيرة هى النار التى كانت تسرى تحت الرماد نتيجة بقاء معظم الحكام العرب لسنوات طويلة جداً على عروشهم و عدم إقتناعهم أن التغيير سنة الحياة و أن الشعوب قد ملت و كلت منهم حتى فاض بها الكيل و طفح .
ملخص إجابتى : أن هذه الثورات ليست مؤامرات لأنها حتى لو تدخل فيها أطراف خارجية فى نهايتها ، فإن بدايتها على الأقل كانت عربية بحتة .
ثانياً : بالنسبة لتوقع الكاتب المصرى أنيس الدغيدى لحدوث إنقلاب وشيك فى السعودية و تحولها من مملكة إلى جمهورية ، ليس شئ مستبعد .. فما حدث فى تونس ، ثم مصر ، و ما يحدث الآن فى ليبيا و اليمن و البحرين و سلطنة عمان و إيران يؤكد أن أعظم النار من مستصغر الشرر .
ثالثاً : الحل المتوقع و ليس المقترح للوضع القائم فى ليبيا – و الله أعلم بالغيب – هو تنحى أو نفى أو إغتيال معمر القذافى .. لأن الثوار لن يهدئوا و لن يتراجعوا عما بدءوه .. المجازر التى إرتكبها ضدهم جاءت بنتيجة عكسية و زادتهم إصراراً على تحقيق هدفهم و هو رحيله بأى صورة كانت .
رابعاً : عن رأيى فى أنيس الدغيدى و كتبه ، فإننى أفضل أن أحتفظ لنفسى برأيى فيه و فى أى شخص يزدرى الإسلام أو أى دين سماوى .. يكفى أن نعرف أنه صاحب رواية (محاكمة النبى محمد) التى كادت تتسبب فى غلق جريدة (اليوم السابع) كى نظل مؤدبين و ننأى بأنفسنا عن السباب و الشتائم .

بكر أحمد يقول...

ربما لا تكون هناك شيء اسمها مؤامرة، لكن هنالك خطط تضعها الدول العظمي على المدى البعيد وتسعي لتنفيذها على حساب الدول الأخرى، بحجة رعاية مصالحها، ولكم ان تمسوا هذه العملية ما شئتم .

عزيزي افلح اليعربي
لو اتفقت معك جدلا بما قلته بشأن عظمة القذافي إلا أن هذه العظمة تتحول إلى شيء لا يمكن وصفه وهو يسحق شعبه بكل هذه الضراوة والإجرام.

تقبل تحياتي .

الغاردينيا يقول...

مرحبا اخي الكريم :)
بوست جميل جدا و استطيع ان اقول لك اني اشعر بشئ يشبه ماذكرت هل الأمر مؤامره ؟
حتى في اليمن لا استطيع ان اجزم بشئ لاني لم اكن يوما سطحيه لاحكم بسرعه انها ثوره حقيقية . أشعر بشئ خفي لكني لا أمتلك ادله لهذا !
هناك فساد في اليمن من زمن طويل لكني لست مقتنعه ان مايحدث في ارض اليمن ثوره حقيقيه اراهابصراحه تقليد اعمى وفقط ! الفساد قديم فلماذا لم يفكر الشعب بثوره من قبل ؟؟
الثوره الوحيدة التي اثق بانها ثوره هي تونس .

الكاتب المصري هذا لم أقرا له بتاتا ولست اعلم ماقد يحدث بالسعوديه او غيره ولا امتلك اى حل لليبيا لأن لا حل بشري سيجدي الان بالنفع !
الحل بيد الله فقط

ارق تحيات واعتذر للتاخر بالرد

بكر أحمد يقول...

ان كنت تملك كتاب انيس الدغيدي المعنون ( بمحاكمة محمد ) اتمنى تزويدي به حتى اطلع عليه ...اشكرك .

Haitham هيثم Al-Sheeshany الشيشاني يقول...

السلام عليكم

قد لا تصدق و لكني قرأت كل التعليقات :)

لا إضافة "جوهرية" عندي

و لكن باختصار:
1) برأي أن لا مؤامرات موجودة، أقصد في تذكية المسألة و لكن هل هناك تواجد لتسلق الموجة من بعض الأطراف... جوابي نعم!

2) بدون الخزض في تفاصيل و بناء على رأيي المتواضع كشخص قاطن في السعودية لأكثر من 3 سنوات فالجواب .. لا!
3) الوضع في ليبيا سيء و القذافي لن يتنحى كما هو ظاهر و الله يعينهم!

4) أنيس، الكاتب -إن كان كاتبا ً!- لن أقول رأيي فيه بل سأقتبس منك: "يعتمد على عناوين براقة + غالبا ً ما يستند لوثائقه السرية و اتصالاته كذلك السرية" ... و الباقي عندك :)

أفلح اليعربي يقول...

سيدتي الكريمة مدونة جفراء الوطن المسبي

تحية طيبة

أولا أشكر لك حضورك وتلبية الدعوة

فيما يخص السعودية أنا أايدك في بعض النقاط التي تفضلتي بها ، والحقيقة أن الأمر ينعكس بذات الكيفية على أغلب الدول العربية للأسف الشديد .

وبخصوص صعوبة الوضع فسيدتي حتى في الدول العربية الأخرى ستواجه خليفة أي رئيس أو ملك أو سلطان متاعب كثيرة لأنه سيجد تركة ثقيلة سواء قدم ذلك الخليفة عبر ثورة أو بشكل آلي ، الحقيقة الآوضاع جدا مزرية ، لنا الله .

ونحن جميعنا نراهن على الشعب الليبي الحر

فيما يخص أنيس الدغيدي أتفق معك تماما أختي الكريمة

أشكرك لكي تعقيبك وطرحك لرأيك الصريح
أسعدني حضورك حقا

لك تقديري

أفلح اليعربي يقول...

سيدتي الكريمة زينة زيدان

تحية طيبة

أشكر لك بحق تشريفك وترلبيتك للدعوة ، واشكر لك لطيف أطراءك ، ذلك من لطفك .

حقا سيدتي الفاضلة

أن الحرية التي وجدها الشباب في التكنولوجيا كان دافعه القوي لفك قيود الظلم عن نفسه ، وكانت أنطلاقته .

حين كنا نتابع الحوارات الواعية عبر المواقع المختلفة في النت ( المنتديات السياسية والاجتماعية ، والفيس بوك ، والمدونات وغيرها ) كنا نوقن أن الفرج آت بإذن الله ، وأستبشرنا خيرا ، لكننا أبدا لم نتوقع قرب ذلك الفرج .

ما نتمناه من أعماق قلوبنا ، أن تجني هذه الأمة الخير العميم قريبا جدا ن وأن يحفظها الله من كل سوء .

وحقا سيدتي فيما قلتي أن الكاتب فيما يعطي بأفكاره وليس بما يباع من كتبه ، لكن ما يحز النفس أن ترى الناس يتهافتون على العناوين الفضفاضة الجوفاء بينما أجد قلة من يشترون كتبا لكتاب مثل الدكتور محمد عمارة أو الستاذ فهمي هويدي أو الأستاذ النفيسي ، هذه الأقلام الواعية المخلصة .

أشكر لك حضورك وتعقيبك الصريح

لك تقديري

أفلح اليعربي يقول...

سيدتي الكريمة لينا

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته على الدوام

أشكر لك حضورك وتلبيتك الدعوة سيدتي ، وأشكر لك لطيف أطراءك .

حقا سيدتي الفاضلة

كلنا تنمينا التغيير لكن بدون أن نكون عراقا آخر وبدون تدمير فوالله قد عانت هذه الأمة الكثير الكثير وبأسها من أبنائها شديد .

وبخصوص المؤامرة ، فبخصوص مصر وتونس كان الأمر مفاجأة غير متوقعة حتى على الغرب ، ورغم أن هناك بوادر للثورة منذ زمن بعيد ، وحدثت مناوشات في فترات متقطعة في تاريخ كل دولة إلا أنهم لم يتوقعوا الثورة بالمعنى الذي رأوه .
لكن مامن شك أن هناك الأعيب تحاك حتى لا يفلت زمام الأمور من يد الغرب ، لكن الشعب الرائع الواعي يسبب صداع للغرب .
ونسأل الله تعالى أن تمر الأمور بسلام وبأفضل ما يتمناه أخوتنا في كل الأقطار العربية .


والله لقد صدقتي بخصوص ليبيا ، أسفي عليها وعلى ما يحل بها ، تنمينا ثورة ، ووالله أني عندما سقط مبارك دعوة الله أن تكون العقبى للقذافي ، ولكني ما تمنيت ولا توقعت أن نصل لمثل هذه المواجهات المسلحة التي نخشى أن تقود البلاد إلى الهاوية . ولاحول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم .


وأني أأمن على دعائك أخي الكريمة ، اللهم آمين
وأشكر لك من صميم قلبي حضورك الكريم وتعقيبك الصريح

وبارك الله فيك

لك تقديري

أفلح اليعربي يقول...

سيدتي الكريمة للوش

تحية طيبة

أشكر لك حضورك الكريم وتلبية الدعوة ، أختي الكريمة أن مايدور اليوم لا يستثني أحدا ، سواء ممن يحبون أو يلمون بالسياسة أو مما لا يحبونها ، القضية صارت أكبر هي قضية وطن .

ولا يمكن لإنسان كان أن يقول أن ما يحدث في قطر عربي ما لا يوثر على الأخر ، حتى الغرب يؤمن بهذا ، فالقضية ليست قضية أيمان بقومية من عدمه ، وأني حقا أشكر مشاركتك لوعيك بهذا الأمر .

الحقيقة حين تحدثنا عن وجود مؤمرة ( مع التأكيد على أن الكلام ليس لي وأنما أنا أطرح وجهة نظر ) نقول أن هناك من أراد صب الزيت على النار في بعض الدول تحديدا وليس جميعها لحاجة في نفسه . فحاول استغلال سخط الناس ، هذا ما كنا نتسأل عن أمكانيته من عدمها .

فعلا أن أتفق معك وما من حق أحد منع طلبات مشروعة للشعب ، أما في النقاط التي تفضلتي بها كمطالب للشعب السعودي فأنا أتفق معك تماما ، ليس في السعودية وحدها بل كل الوطن العربي ، وأنا وبصراحة ضد الملكية الدستورية ، وأراك تؤيدين ذلك حسبما وردتي ، ولكني ايضا ضد تقديس الملك أو السلطة المطلقة له .

ووالله لا أتمنى أن تحدث أي مظاهرات في السعودية ، فالسعودية ليست لشعبها وحدهم ـ رغم أنهم من يعاني حقا مما يحدث ـ لكن السعودية في قلب كل مسلم محب لدينة ولنبية الكريم صلى الله عليه وسلم ، فالسعودية مكانة دينية عزيزة ندعو الله أن يحفظها وأن يوفق شعبها لنيل حقوقة بعيدا عن التخريب والتدمير والشغب .

وأنا معك بصدق أنا ضد المظاهرات والاعتصامات ولقد ذكرت هذا في نقاشات شتى ، لكني مع حق الشعوب في تحطيم الظلم ، لم يكن هناك من وسيلة أخرى لأسماع الحكام صوت شعوبهم المظلومة غير هذه ، لكني بشكل عام أرفض هذا الأمر تماما .


بخصوص تعبيرك أننا شعوب لا تفقه فذلك لي أسهاب فيها بعض الشيء ولكن ليس هنا أنما في كتيب أعمل على تدقيقة الآن ، أسال الله أن يكون فيه النفع والخير .

أني أأمن على دعائك ، اللهم رب العرش العظيم آمين أنشر السلام في أمتنا وأرفع الظلم عن أهلها أنك سميع مجيب .

أشكر لك حضورك أختي الفاضلة ، وأشكر لك رأيك الصريح والجريئ ، والواعي حقا .

لك فائق أحترامي وتقديري

أفلح اليعربي يقول...

سيدتي الكريمة هيلة

وعليكم السلام ورحمة من الله وبركاته على الدوام

أشكر لك سيدتي الفاضلة تلبيتك للدعوة ، واشكر لك لطيف أطراءك .


بخصوص ليبيا أي والله أن الوضع مؤسف ، أذكر قبل عام حين كنت في حيدث مع أحد الأصدقاء في ليبيا كنت أسأله كيف الأخبار وكيف أخبار ليبيا وأهلنا في ليبيا .

فأجاب بروح الليبين الجميلة الرزينة : الحمدلله أمن وأمان بفضل الله .

ووالله أني إذ أشاهد ما يحدث في ليبيا وأتذكر كلماته تلك عن الأمن والأمان ، أجد نفس أقول : أسفي عليك ياليبيا ، ووالله أنه ذنب القذافي أولا وأخيرا ولاحول ولا قوة إلا بالله .

أجل أختي الفاضلة معك حق ، نحن نحترم قادتنا ، ولكن قادتنا لألأسف لا يحترموننا ، والله لا أحب ما يجري في بلدننا ولا ارجوه أبدا ، لكن لايمكن عض الطرف عما يفعله هؤلاء الحكام وأضعف الإيمان هو سماحهم للفساد والمفسدين أن يسيطروا على شوؤن العباد دون حسيب ولا رقيب منهم .


حفظ الله وطننا العربي وأهله من كل سوء ومن كيد الكائدين والخائنين ومن أراد به سوء ، اللهم بعزتك آمين

أشكرك سيدتي الكريمة على تواجدك وعلى أبداء رأيك الذي هو محط أحترام بكل تأكيد .

لك تقديري

أفلح اليعربي يقول...

سيدتي الكريمة شمس النهار

تحية طيبة


سيدتي الفاضلة بخصوص المؤامرة كما أسلفت في ردي على الإخوة أن المؤامرة لا تكمن في كل الثورات فمثل ما قلنا ـ وطبعا أنا لاأأيد الفكرة ـ أن مصر وتونس كانت مفاجأة حتى للغرب نفسه .

بخصوص ليبيا والله الرهان على الدول العربية الآمل فيه ضعيف لكن أملنا في شباب ليبيا الحر ، فقد أعاد الشباب في تونس ومصر واليمن وليبيا الأمل في نفوسنا بوعيهم لما يحاك حولهم ونتمنى أن يجد شباب ليبيا حلا لتجنيب البلاد كل هذا الدمار كذلك تجنيبها التدخل الغربي .

بخصوص هيكل فقد أجد له تبرير لوثائقه بحكم أنه شخص مخضرم عاش حقبة طويلة مقربا من أسماء كبيرة صحفية مثل روز يوسف حيث كان يعمل معها ورافقها في بعض التغطيات ، وكذلك قربه من شخصيات سياسية منذ عهد الملك فاروق مرورا ليومنا هذا ، إضافة إلى أنه كان ضمن وفود رسمية وغير رسمية أوفدها عبدالناصر أيام توليه السلطة في مصر .
أما أنيس الدغيدي فحقا أمره يحيرني ، والحقيقة جميعنا لسنا محللين سياسيين ، أنما نحن مواطنون عاديون نسعى لأيجاد مرسى نستقر عليه بطمئنينة .

سيدتي أشكر لك حضورك وتعقبيك الصريح والدقيق ، ووجهة نظرك محل أحترام لاشك .أسعدني حقا تواجدك .

لك تقديري

أفلح اليعربي يقول...

سيدتي الكريمة زهرة يسري

تحية طيبة

أشكر لك مشاركتك برأيك في الموضوع وسرني التعرف إليك سيدتي

أولا : لفت أنتباهي قولك ( العُماني المولد ) حقيقة لم أفهم ما قصدتيه ، ولكن حسب ما أفهمه أقول أني عُماني المولد والأصل والجذور والنشأة ، وربما لو قرأتي تاريخ عُمان لعرفتي أن قلبيلتي ( اليعربي ) هي قبيلة عُمانية معروفة جدا ومن أصول أزدية قحطانية ، ولها دورها السياسي والنضالي في تاريخ عُمان وشبه الجزيرة العربية وماحولها وخاصة ضد الاستعمار البرتغالي .

وفي الحقيقة يعتقد البعض أن أسمي ( اليعربي ) هو محض أسم مستعار إشارة للقومية العربية ، والحقيقة أنها ليست كذلك أنما هي اسم قبيلتي ( آل يعرب ) . معذرة على الإطالة ولكن وجب التوضيح ^_^

بخصوص المؤامرة أنا أوفقك الرأي تماما ، وتحليلك لوضع الحكام هو صحيح إلى حد بعيد . لكنهم يعلمون أن كان هناك مؤامرة ضد الأمة فهو وجودهم نفسه ، ولكنها معمعات من لا حيلة له إلا الكلام ليمنح نفسه الأمل .

بخصوص أنيس الدغيدي سيدتي لا نريد أن نسب أي شخص ولكن كنت شخصيا استوضح الأمر لأنني بحق يوسفني انجرار طبقة من شبابنا وراء عناوين فضفاضة لا طائل منها ، وخاصة أن كانت تحاول النيل من قيمنا ، وأنا شخصيا لست متابعا للرجل أنما وقع صدفة كتابه في بيدي قبل سنتين ، وحين شاهدته في قناة ( الجماهيرية ) لفت أنتباهي الاسم وأما الشكل فلا أعرفه ، وحين ذكر اسم كتبه عرفته وتذكرته حينها ، فاحببت أشارككم مارأيته لنتحاور في ثنايا الأمر وليس في صميمه لآن الرأي واحد في الصميم .


بصدق أسعدني التعرف إليك سيدتي ، وأسعدني وجودك ، فلك الشكر الجزيل على التعقيب الوافي وعلى طرحك رأيك بصراحة ودقة ، ووجهة نظرك ـ لاشك ـ محل تقدير واحترام .

لك تقديري واحترامي

أفلح اليعربي يقول...

سيدي الكريم بكر أحمد

تحية طيبة

الحقيقة أن الغرب قذر بكل ما للقذارة من معنى ، وهو لا يألوا جهدا لتحقيق مصالحة ، بغض النظر عن المصطلحات والمسميات .


أخي بكر

الحقيقة أن الإنسان أن كان يرى نفسه بكل هذه العظمة ليصل إلى حد يقول فيه ( أنا المجد ) فأنت أمام شخص لا يرى البشر بشر ، وأن كنت لا ترى من حولك بشر فيمكنك حينها أن تسحقهم كيفما شئت .

هذا ما يحدث عند هذا الرجل ، نسأل الله أن يغيث أهل ليبيا يساعدهم على هذا المجرم وأن يحفظهم من المدسوسين .

بخصوص رواية ( محاكمة النبي محمد ) أنا لم أقرأها ، بحكم اين لا أحبذ قراءة الروايات بصدق بغض النظر عن الكاتب ، وماقرأته في حياتي من روايات أو قصص لا يعدو الخمس وكانت بدوافع مختلفه .

أشكر لك حضورك أخي بكر ، وطرحك لرأيك الذي هو محل احترام .

لك تقديري

أفلح اليعربي يقول...

سيدتي الكريمة الغاردينيا

تحية طيبة

أشكر لك حضورك الكريم وتلبيتك للدعوة

الحقيقة أختي قد أختلف معك قليلا ، صحيح أن الفساد قديم ، ولكن الخوف قديم جعل العملاق يصدق ان خيط العنكبوت كفيلٌ بتقيد حركته . لكن ثورة تونس أكدت العكس ، أكدت أن الحبل أضعف من أن نستكين له .

شباب اليمن ثار فعلا ، والحقيقة لا أحد يسجل لشباب اليمن الثائر ما يعيب ثورته ، فقد كانت ثورة واعية لم يقدم الشباب على أي أعمال ، أنما الحاكم واجه هؤلاء الشباب العزل بوابل الرصاص والقنابل اليدوية والهرواة المكهربة .

لا أحد يتمنى الدمار أو تعطيل الأعمال في الوطن ، لكن حكامنا يبرهنون لأخر لحظة أن الوطن ليس من ضمن أولوياتهم للأسف الشديد .

أشكر لك جميل حضورك وأبدءك لرئيك الصريح
وأنا من يعتذر في التأخر بالرد

لك جليل تقديري

أفلح اليعربي يقول...

سيدي الكريم هيثم الشياشاني

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته على الدوام

بل أصدق أخي ، فأمتي لا تُعدم محبي القراءة والمعرفة أبدا

أشكر أخي هيثم على أختصارك المفيد والعميق ، ونسأل الله أن يفرج هم أخواننا في ليبيا ويبلغهم ما يرجونه من خير أنه سميعٌ مجيب .

أسعدني حضورك بصدق ، واسعدني طرحك رأيك بصراحة وأعتذر لك وللأخوة عن تأخري في الرد .

لك أجمل تقدير

Bullet يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
في البدء أرجو المعذرة على التأخر في تلبية الدعوة كما اشكرك على توجيهها لي ولكلام الطيب..
::
بالنسبة لما ناقشته في هذة التدوينة والأسئلة التي طرحتها..
- كلمة " مؤامرة " هذه الكلمة قد سئمت منها ومن تكرارها من قِبل البعض, الشعوب (كل الشعوب) تتحرك من إرادة ذاتية وبسبب الظلم والإستعباد الذي تراه من قبل الحكام الذين يعاملوننا على أننا مجرد قطيع لهم وأن خيرات أوطاننا هي ( من ورث أبوهم)! ويحلوا لهم نهبها هم وحاشيتهم وحتى أضغر شخص في عائلته.
وأكثر ما يجعلني أزداد قرفا هو القول بأن من ينتفضون هم ذوي أجندات خارجية!! من يتظاهرون هم من ألصق الفقر بطونهم في ظهورهم .. هم مِن من مورس الظلم والتعذيب بحقهم..هم مِن من تم التنكيل أو قتل أحد ذويهم من أذناب من يحكمون وما هذا الاتهام إلا شماعة
::
- بالنسبة للسعودية , سأحدثك عنه كفرد فيِ|من السعودية..الشعب هنا ومايعانيه لايختلف عما تعانيه شعوب المنطقة.. هنا تجد الفقر والعوز, هنا تجد الفساد والمحسوبيات, هنا تجد العنصرية,تجد البطالة وسلب الحريات.. يعني لا أستبعد قيامها هنا خصوصا أن كمية القهر والقمع هنا لا توصف .. يعني لن تجدي ذاك الهالك تلك الرشاوي التي أعلن عنها, الشعب يطالب بإصلاحات حقيقية وليست نقدية! رغم تملق فريق وأناس هنا وأغلبهم ممن يسبحون في عالم الرفاهية! لكن أتوقع أن يحدث شيء ما هنا قريبا..
::
- ليبيــا.. آه وما أدارك ما ليبيا.. حقيقة الوضع هناك محزن ويدمي القلب والآن الأمور تتفاقم , لكن أتوقع أن القذافي يلفظ أنفاسه الأخيرة ( أختلف معك بوصفك له بأنه عبقري وللأمور التي في الكتاب الأخضر...بصراحة لا أره إلا معتوها مُصاب بجنون العظمة و ما كتابه الأخضر إلا خرافة استخدمه ليجيز لنفسه القتل والاضطهاد بحق الشعب الليبي).. بصراحة الأمور متشابكة في رأسي خصوصا بعد فرض الحظر الجوي لكن النصر قريب ان شاءالله وهذه الدماء حتما لن تذهب هدرا
::
- بالنسبة لـ(أنيس الدغيدي) ولمن على شاكلته,,بما انه يروج لنفسه على أنه الأعلى أجرا بين الكتاب العرب فاا القصة واضحة.. بصراحة طريقة مقززة في الترويج عن النفس وأمثاله لا يُحسبون بالفكر بل بالسعر!
وأسمح لي بأن أقتبس المقولة المكتوبة عندك "ما فائدة القلم اذا لم يفتح فكرا ، أو يضمد جرحا ، أو يرقأ دمعة ، أو يطهر قلبا ، أو يكشف زيفا ، أو يبني صرحا يسعد الانسان في ظلاله"
فإن لم يكن القلم والكاتب هكذا فليكسر قلمه ويدفن ترهاته
::
أعتذر للأطالة والتأخر
كما لا يفوتي إبداء إعجابي بطريقة كتابتك وهذه ليست مجاملة, اعجبني طريقة طرحك للموضوع وترتيب الأفكار فيه
دمت بخيـــر

أفلح اليعربي يقول...

سيدتي الكريمة Bullet

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

لا تثريب عليك أختي الفاضلة بل أنا من يشكر لك تلبية الدعوة

ما تفضلتي به حول السعودية صحيح لكن المشكلة أعقد والله ما نظن كشعب ، لقد أبصرت الأمور من جهة أخرى كنت أغفلها فأدركت أن الأمر ليس بالهين وخاصة في أنعدام وجود قائد مخلص يقود الثورة .


أما ليبيا فواأسفي عليها


أشكر لك حسن أطرأك و جميل مداخلتك وبصدق أشكر لك تلبيت الدعوة ، رغم كل شيء فهذا دليل أهتمامك .

وأنا أعتذر عن تأخر الرد وذلك لبعض الظروف

لك تقديري العميق

صرخة وطن يقول...

السلام عليكم .. الان و بعد أن وصلت ليبيا لهذه المرحلة و بعد أن تسابقت كل دول الكفر و برنارد ليفي و بعد أن قتل الالاف من الليبيين بطائرات الناتو لمدة 8 أشهر . و بعد أن مسحت مدينة سرت مسقط رأس القذافي من الوجود و كما اخبرني صديق أنه قتل 9074 مواطن من هذه المدينة الصغيرة .. و بعد أن رأيت الثوار يصلون لاعلام الغرب . فانا اشهد على ان ما حدث في ليبيا هو مؤامرة بكل معنى الكلمة .. و أنا نادم لانني لم أكتشف هذا منذ البداية ..و أهنئ جميع من كان مدرك للمؤامرة منذ اليوم الاول على ليبيا . للاسف

صرخة وطن يقول...

السلام عليكم .. الان و بعد أن وصلت ليبيا لهذه المرحلة و بعد أن تسابقت كل دول الكفر و برنارد ليفي و بعد أن قتل الالاف من الليبيين بطائرات الناتو لمدة 8 أشهر . و بعد أن مسحت مدينة سرت مسقط رأس القذافي من الوجود و كما اخبرني صديق أنه قتل 9074 مواطن من هذه المدينة الصغيرة .. و بعد أن رأيت الثوار يصلون لاعلام الغرب . فانا اشهد على ان ما حدث في ليبيا هو مؤامرة بكل معنى الكلمة .. و أنا نادم لانني لم أكتشف هذا منذ البداية ..و أهنئ جميع من كان مدرك للمؤامرة منذ اليوم الاول على ليبيا . للاسف

أفلح اليعربي يقول...


أخي الحبيب / صرخة وطن


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

تحية طيبة

أخي الكريم ، كلمات الأسى في تعليقك هيجت أشجان ما أنطفأت منذ البواكير الأولى لما يعرف بالثورة الشعبية .


كنت مع الثورة ، وأنا ضد القذافي و غيرهحكام العبر ممن لا يسعى لأزدهار وطنه و رقيه ، لكني ضد أن يهدى الوطن للخونة أو الأعداء .

تلقيت رسائل كثيرة من أخوة ليبين و عرب ، لكني أقول لهم أني لا أملك شيء ، كل ما أملكه هو الدعاء بقلب مخلص ، وقلم أحاول فيه أن أكتب ما أراه بهدف التوعية و توضيح بعض الأمور .


سيدي الفاضل ..

في حينه كتبت كثيرا ، وتحدثت عند الكثير من الأخوة ، فلقد تنبهت لمنعطف غير مريح أبدا للثورة في ليبيا ، لكن أصم الجميع أذانهم ، صعب أن تدل من أصابهم عمى الأبصار و القلوب .


بعضهم أعماه حماسه لوطن جميل ، وبعضهم أعماه طمعه بالسلطة و المال ، وبعضهم أعماه كرهه للحكومة و الحاكم ، فمضى جميع العميان كسيل كاسح لا يرى أمامه شيء إلا أقتله و أجتثه .

قلة من الشرفاء العقلاء تنبهوا ، فنبهوا الناس لكن لم يكن صوتهم مسموعا من صخب ضجيج العميان المندفعين .


أسأل الله المغفرة و العفوة للأمة العربية ، وأسأله سبحانه بعزته وجلاله أن يرحم أمتي ويلطف بها ويكف أيدهم عن بعضهم ويحقن دمائهم ، ويعيد الأمن و الأمان و السلام و الاستقرار لهذا الوطن الغالي . اللهم بعزتك وجلالك آمين .